المشكل الليبي مشكل إفريقي لأن تداعياته إفريقية

الجزائر / 17 أيار / مايو / إرنا - كشف مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي 'إسماعيل شرقي'، اليوم الأربعاء، عن 'بعثة وزارية إفريقية ستنتقل إلي ليبيا في الأيام القليلة المقبلة (شهر أيار / مايو الجاري) إلي ليبيا للنظر في ما يمكن المساهمة به في حل الأزمة بهذا البلد'.

ودعا إسماعيل شرقي، في محاضرة بعنوان 'وضعية السلم والأمن في إفريقيا' ألقاها بمقر مجلس الامة الجزائري إلي 'دور إفريقي' قوي في الملف الليبي، معتبرا أن 'الملف ملف إفريقي'، لما له من تداعيات علي القارة، خاصة ما تعلق 'بتدفق السلاح علي منطقة الساحل، وخاصة دولة مالي'.
وأكد إسماعيل شرقي 'أن مشكل ليبيا هو مشكل إفريقي، وهذا البلد في حاجة إلي صوت إفريقي قوي لمساعدة أبناء ليبيا علي تجاوز أزمتهم الحالية، وحتي تعود ليبيا إلي مصاف الدول'.
في هذا السياق اعتبر اسماعيل شرقي أن 'كثرة التدخلات في هذا البلد يؤزم الوضع، مشيرا إلي أن '60 مليون سلاح متواجد بليبيا، ناهيك عن أسلحة أخري تدخل وهي جد متطورة'، محذرا من أن 'كلما هربت هذه الأسلحة نحو الجنوب وشمال مالي والساحل كلما زادت في تفاقم المأساة'.
وأشاد مفوض السلم والأمن بالاتحاد الافريقي بـ 'الدور المشهود' للجزائر وجهودها ومساهمتها في تحقيق الاستقرار والأمن، خاصة في دول الجوار وبالقارة الإفريقية، مشيرا إلي الحدث الهام الذي احتضنته مؤخرا المتمثل في انعقاد الجمعية العامة الأولي لآلية الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة (افريبول) وهي الآلية الهامة التي قال إنها 'انضافت للمنظومة الافريقية ولعملها من أجل السلم والاستقرار بافريقيا'.
وعن دور مجلس الأمن الأمني في إفريقيا، أشار شرقي إلي أن 'الأمم المتحدة تتكفل بـ 75 في المائة من تكاليف بعثة حفظ السلم والأمن، وقال 'إن المسؤولية في حفظ السلم والأمن هي مسؤولية مجلس الأمن، وبالتالي نحن نعتبر أن هذه خطوة أولي يمكن في المرحلة القادمة أن يتولي 100 في المائة تكاليف هذه البعثات'.
وقال شرقي في هذا السياق: 'نحن في القارة الافريقية نعمل للأمن والسلم العام ولكل المعمورة فإذا كنا اليوم نقاوم الارهاب في الصومال أو في شمال مالي فهو لمصلحة إفريقيا، ولكن أيضا لمصلحة العالم، ومن حقنا أن يضطلع مجلس الأمن بمساعدتنا' .
وعن مسألة 'إصلاح مجلس الأمن الدولي جدد شرقي موقف الاتحاد الإفريقي 'بأن يكون لإفريقيا الحق في مقعدين دائمين بكامل الحقوق بما فيها حق النقض، علي غرار ما تتمتع به الدول الخمسة الدائمة العضوية فيه'.
خاورم*472** انتهي ** 1837