رئيس لجنة امن الانتخابات: لم تكن هنالك اي مشكلة امنية خاصة

طهران / 18 ايار / مايو / ارنا- اعلن رئيس اللجنة الامنية للانتخابات في الجمهورية الاسلامية الايرانية حسين ذوالفقاري انه لم تكن هنالك اي مشكلة امنية خاصة متعلقة بالانتخابات.

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، قال ذوالفقاري، اننا نعلن بشكل قاطع بانه لم تكن هنالك اي مشكلة امنية خاصة متعلقة بالانتخابات لغاية الان، ويعود ذلك الي جهود قوي الامن الداخلي والاجهزة الامنية وتعاون الاجهزة والشعب.
واضاف انه عقب اعلان نتائج الانتخابات علي المرشحين الذين لديهم طعون متابعة ذلك عبر المسارات القانونية.
واكد ان لا مصداقية لاي استطلاع للراي من اليوم في شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الاعلامية واضاف ان اي تخمينات من اجل نشرها عبر وسائل الاعلام حول فوز هذا المرشح او ذاك في الانتخابات من شانها زعزع امن الانتخابات .
وتابع ان اعلان اية نتيجة للانتخابات من قبل المرشحين او لجانهم الانتخابية قبل الاعلان رسميا عن النتائج من قبل وزارة الداخلية يعد عديم المصداقية وان من يحاول اعلان فوزه بالانتخابات قبل الاعلان رسميا عن نتيجة الانتخابات فسيجري ملاحقته قانونيا لان هذه الخطوة ستضر بامن الانتخابات.
وحول الاحتفال بالفوز بالانتخابات في مركز الدعاية الانتخابية لاحد المرشحين، قال لقد سمعنا ان البعض يعتزم حجز صالة للاحتفال بالفوز لكننا لا ندري ان هذه القضية تقوم علي اي اساس واي تقديرات لان ذلك من شانه توفير ارضية التوتر عقب الاعلان عن نتائج الانتخابات ومن هنا فاننا ابلغنا المسؤولين المعنيين بالانتخابات عن هذه القضايا تحريريا.
واوضح ذوالفقاري ان ضمان امن الانتخابات يقع علي عاتق قوي الامن الداخلي وعند الحاجة الي قوات اضافية واستنادا للتنسيقات الجارية مع الاركان العامة للقوات المسلحة سيجري الاعتماد علي اسناد قوات الحرس الثوري والتعبئة الشعبية لضمان امن الانتخابات.
وتابع ذوالفقاري انه عقب الاعلان عن نتائج الانتخابات بامكان المرشحين تقديم شكاواهم ومتابعتها عبر المسارات القانونية، مشيرا الي ان قوي الامن الداخلي تتحمل اعباء مسؤولية التصدي لاي محاولة للاخلال بالامن وذلك في اطار الصلاحيات المخولة بها وفق القانون.
وحول طريقة اعلان نتائج الانتخابات قال ذوالفقاري ان الاعلان سيكون بشكل تدريجي، مؤكدا بان وزارة الداخلية هي المرجع الرسمي للاعلان عن نتائج الانتخابات.
انتهي ** 2342