فريق بريطاني يزور المناطق المؤدية الي 'طفيل' لبناء ابراج مراقبة

بعلبك/18 ايار/مايو/ارنا-بعد اعلان الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله عن انسحاب عناصر حزب الله من بعض مواقعه في السلسلة الشرقية ومن الحدود اللبنانية السورية لاسيما تلك المؤدية الي بلدة طفيل والتي اصبحت امنة بعد تحريرها من المسلحين تكثفت اتصالات بعض السفارات الاجنبية المعتمدة في لبنان وفي مقدمتهم السفارة البريطانية التي اولت اهتماما استثنائيا لموضوع ضبط الحدود اللبنانية السورية الشرقية في منطقة راس بعلبك والقاع.

تكثفت الاتصالات واللقاءات مع الجهات الرسمية اللبنانية المعنية لا سيما مع قيادة الجيش اللبناني لافساح عناصره في المجال امام الفريق البريطاني الذي اشرف في يوليو تموز الماضي علي بناء 12 برجا في منطقة راس بعلبك الحدودية لزيارة مناطق حام ومعربون وطفيل لاستكمال بناء مشروع الابراج البريطاني فيها بالتنسيق مع قيادة لواء الجيش اللبناني المنتشر فيها.
مصادر بلدية في تلك البلدات الحدودية اكدت حصول زيارة الفريق البريطاني المذكور الي المواقع التي انتشر فيها مؤخرا الجيش اللبناني في المنطقة الامنة بعد انسحاب حزب الله منها.
وسالت هذه المصادر عن هدفها هل هو من اجل بناء ابراج لمراقبة من انسحب من المسلحين علي غرار ما يحصل في شمال بعلبك ام هناك اهداف اخري غيرمعروفة علما ان ما يقال عن ان مهمتها الاساسية هي من اجل المسح والمراقبة وان تكون علي مسافة قريبة من بعضها البعض وموصولة بغرفة عمليات مشتركة فيها اجهزة تحسس وترصد حراري كما هي الحال في ثكنة راس بعلبك التي ما زال خطر الجماعات المسلحة الارهابية داهما علي المنطقة الشمالية بعكس بلدة طفيل الامنة.
*المراسل: هاني فخر الدين
انتهي**386** 2342