المرشح رئيسي: علي الجميع التسليم بنتائج الانتخابات واحترامها

شهرري/ 19 ايار/ ايلول/ ارنا - قال المرشح للانتخابات الرئاسية ابراهيم رئيسي، ان الانتخابات في ايران تجري في اطار القانون وعلي الجميع احترام نتائج الانتخابات والقبول بها.

و أدلي المرشح الرئاسي ابراهيم رئيسي اليوم الجمعة بصوته في الانتخابات الرئاسية الثانية عشرة وانتخابات المجالس البلدية في ايران والتي تجري بشكل متزامن.
ابراهيم رئيسي هو واحد من المرشحين للانتخابات الرئاسية بدورتها الثانية عشرة من مواليد عام 1960 بمدينة مشهد (شمال شرق) انضم الي الحوزة العلمية في قم عام 1975.
ومع اكمال بحوثه في فرع الفقه والحقوق نجح في الحصول علي مؤهل لاعلي سطح في الحوزة (السطح الرابع) وكتب رسالته في الدكتوراه بعنوان 'تعارض الاصل والظاهر في الفقه والحقوق'. وحصل علي مؤهل دكتوراه الفقه والحقوق.
ومن أهم المناصب الادارية والسياسية التي شغلها : متولي الروضة الرضوية المقدسة، مدعي عام البلاد، مدعي عام المحكمة الخاصة بعلماء الدين، المساعد الاول لرئيس السلطة القضائية، رئيس مؤسسة التفتيش العام للبلاد، مدعي عام طهران، وغيرها من المناصب.
اما اهم المسؤوليات من موقعه الحقوقي: عضو المجلس الاعلي للفضاء المجازي، عضو المجلس الاعلي للتقييس، عضو المجلس الاعلي للنفط، عضو المجلس الاعلي للنقد والاعتماد، عضو لجنة مكافحة المفاسد الاقتصادية.
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها للناخبين في الساعة الثامنة من صباح اليوم بتوقيت طهران (3:30 ت غ) ومن المنتظر ان تغلق في الساعة السادسة مساءً وهو موعد قابل للتمديد.
ويتنافس في الانتخابات الرئاسية الإيرانية اربعة مرشحين وهم؛ حسن روحاني، ابراهيم رئيسي، مصطفي هاشمي طبا، مصطفي مير سليم .
وكان رئيس لجنة الانتخابات بالبلاد علي اصغر أحمدي، قد اعلن في تصريح سابق، ان عدد المؤهلين للادلاء باصواتهم في الانتخابات الرئاسيه الثانية عشرة والدورة الخامسة للمجالس الاسلامية البلدية والقروية والدورة الاولي للانتخابات الفرعية لمجلس الشوري الاسلامي بدورته العاشرة، يبلغ 56 مليونا و 410 الفا و 234 شخصا.
و ان مليونا و 350 الفا و 294 شخصا من مجمل الناخبين الايرانيين، هم من الذين سيدلون باصواتهم للمرة الاولي اي بعد بلوغهم السن القانونية للتصويت.
انتهي** 2344