٢٠‏/٠٥‏/٢٠١٧, ١:٣٢ م
رمز الخبر: 82538278
٠ Persons
الشعب انتصر - سید رضا صالحی امیری*

طهران/20 ایار/مایو/ارنا – ان الهبة الجماهیریة العارمة لشعبنا الواعی فی انتخابات یوم امس، سجلت ملحمة منقطعة النظیر. وهذه المرة صمم الشعب، أن یقرر بنفسه مسار السنوات الاربع المقبلة والولوج الي القرن الشمسی (الایرانی) الجدید من خلال تصویته المتسم بالوعی والخبرة، ویقول للقادة والساسة، ای خطاب یرتضیه هو.

ان المجتمع الایرانی ومنذ عصر الحركة الدستوریة (المشروطة) وحتي الوقت الحاضر وعلي مدي الاعوام المائة الاخیرة، مر بتقلبات وتطورات، لكن یبدو أنه جاء بخلاصة وجوهر تجارب وخبرات كل هذه السنوات البعیدة والقریبة الي معترك یوم '29 اردیبهشت' 19 ایار/مایو دفعة واحدة.
إن اصوات الجماهیر التی اصطفت فی طوابر طویلة لعدة ساعات ولم تتعب، تنطوی علي رسائل واضحة وجلیة وصریحة لجمیع المسؤولین ورجالات الدولة. واضخم رسالة لانتخابات یوم امس، تمثلت فی ان مشاركة الجماهیر تخطت تدریجیا الحالة المشاعریة وتحولت الي انتخاب واع وحق المواطنة، ومن أن الشعب سلّم بان صندوق الاقتراع یعد اللسان الافصح والاسلوب الانسب لتبیان مطالبه من اجل ایجاد ای تغییر.
وقد شهد الشعب طوال ایام الحملة الانتخابیة، السلوك المنافی للاخلاق والوعود الخادعة والكلام غیر التخصصی والتشویه والاساءة لبعض المرشحین، لكنه وفی خاتمة المطاف وجد ان طریق الاخلاق والاعتدال والعقلانیة هو افضل الطرق لتجاوز هذه المرحلة والولوج الي القرن الایرانی الشمسی الجدید.
وكما قال قائد الثورة الاسلامیة فی توجیهاته الارشادیة خلال الانتخابات لاسیما الكلام المهدئ والباعث علي الثقة یوم الاربعاء الماضی، من ان الشعب الایرانی سیحول الانتخابات الي یوم احتفال وابتهاج. مبتهج لانه قرر من خلال تصویته الملفت، مصیرا حسنا لهذه البلاد واظهر فی ظل تلبیته لنداء قائد الثورة، اقتداره وانسجامه الوطنی للعالم. ان التواجد الكثیف للشعب، شكل سندا متینا للامن القومی ودعما قویا للحكومة الثانیة عشرة.
وقد اختار شعبنا الیوم، المصداقیة بدلا من الخداع والنزعة الاخلاقیة بدلا من سوء الاخلاق والتعامل بدلا من المواجهة. ویجب تقدیم التهانی بهذا النصر الباهر للشعب لجمیع الجماهیر التی حضرت یوم امس الي صنادیق الاقتراع. وحتي ان مؤیدی سائر المرشحین هم المنتصرون ایضا فی هذا المیدان.
لانهم عبروا عن رایهم عن طریق صنادیق الاقتراع وبرهنوا بان الدیمقراطیة الدینیة قد تاصلت فی هذه البلاد. والرئیس المنتخب هو رئیس لجمیع ابناء الشعب ویهتم بهواجس ومطالب الجماهیر، وفی ضوء هذا السند الذی یمكن التعویل علیه، یمكن ان نامل بان نسیر بسرعة اكبر علي طریق تنمیة البلاد وشموخها.
* وزیر الثقافة والارشاد الاسلامی