الانتخابات الايرانية نموذج بارز للديمقراطية

تهران - ارنا - أكد المحلل السياسي و ألاستاذ الجامعي الكويتي ياسر الصالح أن الانتخابات الرئاسية التي اجريت في ايران تعتبر نموذجا بارزا للعرس السياسي و الديمقراطي وتساعد علي تطوير مكانة ايران في المجتمع الدولي.

و أكد صالح في تصريح خاص اليوم الاحد لوكالة الانباء الايرانية 'ارنا' : ان من كانوا يُشككون بشعبية نظام الجمهورية الإسلامية في إيران أو كانوا يراهنون علي انخفاض تمسك الشعب الإيراني بنظامه الإسلامي الذي إختاره منذ بداية الثورة.
و أضاف: قد تلقي هؤلاء صفعة قوية جدا وذلك بالمشاركة المليونية غير المسبوقة في إنتخابات الرئاسة وكانت قد سبقت هذه المشاركة دعوة الإمام الخامنئي من الشعب للمشاركة ولهذا السبب بالذات فجاءت المشاركة وتلبية دعوة القائد لتُثبت بأن هذا النظام ثابت وراسخ بتبني ودعم شعبه رغم كل الحصار والتهديدات الصهيوأمريكية والإقليمية حتي وإن صدرت من حنجرة رئيس صهيوأمريكي متحرش جنسيا أتي للجوار لهذا الهدف.
و أضاف قائلا: رغم التعتيم الإعلامي العالمي علي النظام الديمقراطي الإسلامي في إيران إلا أن الحقيقة ظهرت رغم ذلك والتي تقول بأن الإنتخابات الإيرانية هي انتخابات حقيقية تُمثل رأي وقرار الشعب الإيراني وهي سباق حقيقي بين مُرشحين وكثيرا ما يَصعب توقع من سيفوز وطالما حدثت مفاجآت لم تكن في الحسبان ومن المتوقع أن تحدث كذلك رغم وجود الإستطلاعات العلمية.
و أردف قائلا : ان الإنتخابات الإيرانية لها جانب آخر قد يكون في بعض الأوقات أهم من إختيار شخص رئيس الجمهورية وهذا الجانب يتمثل بالمشاركة المليونية القوية في الإنتخابات، وهذه المشاركة تمثل المدي القوي لتبني الشعب الإيراني لنظام الجمهورية الذي اختاره هو في بداية الثورة و ان هذا التبني الذي دائما ما مثل صفعة علي وجه الإدارات الصهيوأمريكية التي لم تفتأ يوما عن محاربة إيران وشعبها ونظامها.
خاورم*320 ** 1837