الحكم الصادر ضد أية الله الشيخ قاسم سياسي واستفزازي لأكبر مكوّن طائفي في البحرين

طهران/21ايار/مايو- ندّد مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب، بالحكم الصادر علي المرجع الروحي للمسلمين الشيعة في البحرين الشيخ عيسي قاسم ورجال دين آخرين بتهمة أموال الخمس وتبييض الأموال، باعتبارها تهمًا باطلةً وكَيديّة.

وأكّد المركز في بيانه الصادر اليوم الأحد 21 مايو/ أيار 2017، أن «الحكم علي الشيخ عيسي قاسم وتجريده من جنسيته وحصار الدراز لشهور هو حكم سياسي استفزازي لمشاعر أكبر مكوّن طائفي وسياسي في البحرين وخارج البحرين وهو أيضًا انتهاك لحرية المعتقد وإثارة للنّعرات الطائفية وتفتيت للبنية الوطنية والاجتماعية للشعب البحريني انسجامًا مع مشروع التفتيت للمنطقة العربية».
وشدد علي انه لا علاقة للحكم بالأموال لأن الخمس شأن خاص لا علاقة للحكومة البحرينية أو لأي حكومة بالتدخل بخصوصية طوائف معينة.
وحذّر المركز الحكومة البحرينية من التداعيات السياسية والأمنية والاجتماعية لهذا الحكم علي وحدة البحرين والسلم الأهلي، واصِفًا إيّاه «باللّعب بالنار»، وأنّه تتويج لكل النهج القمعي وكمِّ الأفواه وسحب الجنسيات وحلّ الجمعيات، كما يناقض كل الادعاءات الكاذبة التي وردت في تقرير حكومة البحرين إلي مجلس حقوق الإنسان في 1 أيار الماضي أو تصريحات وفد البحرين في جلسة الاستعراض عن الإنجازات الرائدة في حقوق الإنسان.
وطالب المركز في ختام بيانه حكومة البحرين بالتراجع الفوري عن الحكم والاعتذار إلي الشيخ عيسي قاسم والمشايخ المحكومين ومن عموم الشعب البحريني.
المصدر: موقع منامه بوست الاخباري
انتهي**2018 ** 1837