علماء ونشطاء وحقوقيون يستنكرون الحكم الصادر ضد أية الله الشيخ عيسي قاسم

طهران/21ايار/مايو- استنكر العديد من العلماء والنشطاء والحقوقيين في البحرين، الحكم الصادر يوم الأحد 21 مايو/ أيار 2017، علي الشيخ عيسي قاسم، ومصادرة أموال الخمس الشرعية، مؤكدين في تغريدات لهم أن الحكم يستهدف المسلمين الشيعة في البحرين ومعتقداتهم،

وقال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ حسين الديهي إن النظام البحريني في حكمه الباطل ضد أعلي مرجعية دينية في البحرين والخليجالفارسي سماحة آية الله الشيخ عيسي قاسم يُصدر حكماً بتجريم التعبد بالمذهب الجعفري ويسرق أمواله الشرعية.
وفي تغريدات له علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر قال الشيخ الديهي إن النظام في البحرين يحصد الهزائم منذ 2011، ولكنه هذه المرة سجل علي نفسه ضربة قاضية بارتكاب هذه الحماقة، ورأي بأن محاكمة الوجود الشيعي تنسف كل الألاعيب والمكياج الذي غطي وجه السلطة منذ 7 سنوات، وتكشف عن قبح غير قابل للتجميل أبداً علي حد وصفه.
وأكد الديهي علي أن مَن أخذ قرار محاكمة الوجود الشيعي سيكون في موقع مهزوز وضعيف ومنبوذ هو وأجياله الذين لم يولدوا بعد وعلي مدي سنين طويلة، موضحاً أن “هناك جرائم وتجاوزات يمكن تغطيتها أو احتوائها لكن جريمة محاكمة آية الله قاسم لن تستطيع كل المحاولات أن تحتويها ولو بعد حين”.
وشدد علي أن آية الله قاسمي وشعب البحرين لم ولن يخسروا شيئا بهذه المحاكمة لكن السلطة خسرت كل شيء والأيام شاهدة علي ذلك.
وقال إن ما حصل في السنوات الست الماضية ترك جراحاً عميقة ولكن ما حصل اليوم سيترك زلزالاً سياسياً واجتماعياً ودينياً، وذكر أن في كل تجارب العالم تفتح الحكومات المساحة لتخفيف التوترات أما هذا النظام فسيعيش القلق لقرون طويلة بسبب هذه المحاكمة.
واختتم الشيخ الديهي تغريداته بالقول: “ثقوا تماماً أن من يرتكب هذا الحجم من الظلم سيعيش الرعب في نفسه حتي نهاية عمره ولن يهنئ أو يسعد لحظة واحدة”.
ومن جانبه أكّد النائب السابق عن كتلة الوفاق المعارضة علي الأسود، عبر حسابه علي تويتر، أن الحكم الصادر ضد آية الله الشيخ عيسي قاسم لا يُدينه، بل يُدين السُلطات في البحرين التي تُحاكم فريضة الخمس وتُعاقب العلماء وتستهدف الطوائف في معتقداتها، معتبرًا الحُكم تأكيد لـ«سرقة أموال الخمس» التي دفعها أصحاب الحق الشرعي لفقيهٍ وعالم دين وكيل للمرجعية الشيعية .
وأوضح أنه ليس من شأنِ ولا وظيفةِ السلطات في البحرين أن تصادر أموال الخمس المدفوعة من الناس لمرجع معين وتخوّل نفسها إدعاءً بالتصرف في المال لأغراض أخري، لافتًا إلي أنّ السُلطات متورطة في قضايا «سرقة أملاك الدولة» ولا يمكن أن تؤتمن علي الحق الشرعي أو تُوكل نفسها حارساً علي أموال الخمس- بحسب تعبيره.
ومن ناحيتها قالت عضو منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان ابتسام الصائغ «إن الحكم علي آية الله الشيخ عيسي قاسم، تجعله مذنبًا في تهمة لا وجود لها وهذه إهانة للطائفة الشيعية بأكملها كون فريضة الخمس من ضمن العقائد».
علي الصعيد نفسه، أوضح عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان، أحمد الصفار «أن محاكمة الشيخ قاسم هي محاكمة للطائفة الشيعية، تمّت من خلال محاكم سياسية، لافتًا عبر حسابه علي «تويتر»، أن ما صدر من حكم يبيّن أن هناك استهدافًا واضحًا للمسلمين الشيعة في البحرين، وهو ما أكّدته المنظمات الدولية والحقوقية سابقًا مضيفًا بأن مصادرة مبالغ الخمس من حساب الشيخ قاسم يعتبر تضييقًا علي المعتقد».
وكتب الناشط الحقوقي جواد فيروز، تغريدةً يقول: «إنه لأمر جلل وخطير تجرّؤ السلطة الحاكمة بإدانة الشيخ عيسي قاسم ومصادرة الحقوق الشرعية»، موضحًا أن «الأمر يقتضي ردع السلطة عن استمرارها في اضطهاد عموم شعب البحرين واستهداف قياداته ومصادرة حقوقه».
ومن جانبه اكد مدير الحوزة البحرينية في مدينة قم المقدسة الشيخ عبد الله الدقاق أن الحكم علي سماحة الشيخ عيسي قاسم كيدي وباطل، وأن ما بني علي باطل فهو باطل، معتبرًا أن هذه الأحكام هي محاكمة للمذهب الشيعي والجعفري في البحرين، وإدانة لفريضة الخمس الشرعية.
وحول تأجيل تنفيذ الحكم بحق آية الله قاسم لثلاث سنوات أكد الدقاق أن هذه التعابير لكي يتوهم الناس أن الحكم مخفف جدًا، ولكن من الناحية القانونية هناك دهاليز مخيفة، مشيرًا إلي أنه إذا لم تسدد المائة ألف دينار خلال ستة أشهر، فسيحكم بإخراج الشيخ قاسم من البحرين لأن النظام كان قد أسقط جنسيته، مؤكداً أن هذه الأحكام في ظاهرها مخففة، لكنها شديدة في باطنها.
وأضاف الدقاق أن آية الله الشيخ عيسي قاسم لا يعترف بهذه المحكمة ولا يري فيها محاكمة شخصية، وإنما هي محاكمة لفريضة شرعية إلهية وهي فريضة الخمس، لذلك لا يتعاطي معها جملة وتفصيلاً، مشيرًا إلي أن السلطة حكمت بغرامة 100 ألف دينار لأنها تعرف وتعتقد أن الشيخ لن يتفاعل معها وهي تنتظر نفاذ مدة 6 أشهر لتصدر في حقه الإدانة بالإبعاد.
المصدر: موقع منامة بوست
انتهي**2018 ** 1837