الخيارات العسكرية في سوريا واليمن وليبيا أدت إلي أسوأ كارثة إنسانية

الجزائر / 22 ايار / مايو / إرنا- جددت الجزائر، موقفها من أنه 'لا جدوي من الخيارات العسكرية' في حل الأزمات التي تعيشها سوريا واليمن وليبيا، مؤكدة أن الحل 'يمر حتما عبر مسار سياسي تفاوضي دون إقصاء'، و أن الخيارات العسكرية 'أدت إلي كارثة إنسانية'.

وأكد رئيس مجلس الأمة 'عبد القادر بن صالح' الذي يمثل الرئيس الجزائري 'عبد العزيز بوتفليقة' في قمة الرياض، امس الأحد، أن 'الجميع مقتنع بأن المخرج من الأزمات التي تشهدها هذه الدول الشقيقة يمر عبر مسار سياسي تفاوضي لا يقصي أحدا وعدم جدوي الخيارات العسكرية التي زادت الوضع تعقيدا وأدت إلي أسوأ كارثة إنسانية عرفها مطلع هذا القرن'.
وأوضح بن صالح، في كلمة أمام المشاركين في القمة العربية الإسلامية الأمريكية، أن حضور الجزائر في هذا الاجتماع 'ينم عن إحساس بالمسؤولية التاريخية وشعور بواجب الانخراط في كل مسعي يرمي إلي إيجاد حلول شاملة وجذرية للأزمات في سورية واليمن وليبيا، يجنب أشقاءنا مزيدا من الدمار والتهجير ويتيح مواجهة العنف الطائفي وإرهاب 'داعش' الهمجي'.
وفي سياق الحديث عن شرق أوسط 'تزول فيه كل أسباب التوتر وتنعم فيه كل شعوبه من دون استثناء بالسلم والرفاهية الاقتصادية'، قال عبد القادر بن صالح إن بلوغ هذا الهدف 'كما هو بديهي لن يتحقق من دون تمكين الشعب الفلسطيني من استرجاع حقه المشروع في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف'.
انتهي**472**2041** 2342