بناء أكثر من 30 سداً علي نهري دجلة والفرات السبب الرئيس في ظهور الأتربة والغبار في إيران والعراق

كرج - / 22 ايار / مايو / ارنا – أكد عضو المركز الثقافي والعلمي الإيراني حسن أحمدي إن العامل الأساس لظهور الأتربة والغبار في إيران والعراق هو بناء أكثر من 30 سداً علي نهري دجلة والفرات.

وخلال الحملة الوطنية لمكافحة التصحر التي عقدت اليوم الإثنين لبحث السيطرة علي الغبار والأتربة في الحكومة الثانية عشرة في كلية الموارد الطبيعية بجامعة طهران قال أحمدي: إن هذا العدد من السدود قامت ببنائها كل من تركيا والعراق وسوريا والتي أدت إلي تعرض هذين النهرين إلي الجفاف .
ولفت إلي أن عملية بناء هذه السدود أدت الي إهمال 2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية في العراق وهذا ما أدي إلي إرتفاع الغبار والأتربة في العراق وإيران.
وأضاف: إن هذا الأمر ساعد علي إنخفاض منسوب المياه في الأهوار وجفاف نحو 90 بالمائة من المناطق الرطبة والأهوار في جنوب العراق وخاصة في منطقتي (العظيم والهويزة).
وصرح أن الأراضي الزراعية المرتبطة بمياه الفرات انخفضت خلال السنوات الماضية من 20 بالمائة إلي 12 بالمائة الأمر الذي أسفر عن خروج 696 ألف هتكار من الأراضي الزراعية التي تعتمد علي نهر دجلة عن عجلة الإنتاج.
إنتهي ** ا ح** 1837