الرئیس روحانی: الشعب الایرانی اتخذ القرار بان یكون مقتدرا

طهران/ 22 ایار/ مایو- قال الرئیس حسن روحانی ان الشعب لایرید اذنا من احد للدفاع عن نفسه وانه اتخذ القرار كی یكون مقتدرا وما لدینا من سلاح وصواریخ انما هو للسلام والدفاع.

واضاف رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی مؤتمره الصحفی الاول بعد الانتخابات الرئاسیة التی جرت یوم الجمعة والتی فاز بها بولایة رئاسیة ثانیة 'نحن قادرون علي صنع ای نوع من الاسلحة التی نحتاج الیها ' مؤكدا ان ' الاقتدار العسكری هو جزء من اقتدار البلاد'.
وشدد بالقول ان ایران طالما اثبتت ان سیاستها قائمة علي ارساء اسس الامن والاستقرار ومكافحة الارهاب فی المنطقة.
واضاف 'نحن سبق وقلنا للعالم اجمع اننا نتطلع الي عالم عار من الارهاب والعنف والتشدد' و ان زمن الحروب ضد الدول الاخری والتدخل فی الشوون الاخرین والتطمیع بالاموال قد ولي.
واوضح نحن اثبتنا للجمیع اننا لم نفكر فی یوم ما باسلحة الدمار الشامل وان دائرة الارهاب باتت تتقلص شیئا فشیئا وان 'التضامن والتعاون والتنسیق هو السبیل الامثل لاجتثاث هذه الظاهرة'.
وشدد بالقول ان ایران طالما كانت ریادة وفی طلیعة الدول المكافحة للارهاب فی العالم.
وقال ان الارهاب ظاهرة عازمون علي مكافحتها بكافة السبل وان الشعب الایرانی هو من اكبر ضحایاها.
واوضح ان سیاستنا قائمة علي التعامل البناء مع العالم .
وصرح ان الامیركان هم الذین مارسوا العداء ضد بلادنا ونحن نعارض سیاسات الادارة الامریكیة وان الامریكان هم الذین مارسوا العداء ضدنا بعد انتصار الثورة الاسلامیة.
وقال ان علی الحكومة الامریكیة ان تكف عن العنف الذی تمارسه ضد الشعوب.
انتهي**2018**1369