من قمة الرياض و التصعيد علي حزب الله حتي الانتخابات الايرانيه؛ في حديث خاص مع الشيخ نعيم قاسم

بيروت/23 ايار/مايو/ارنا- تناول نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في حديث خاص لـ'ارنا' الي موضوعات عدة؛ من قمة الرياض و سلاح حزب الله و تشديد العقوبات عليه حتي الاوضاع في سوريا و الانتخابات الرئاسية الايرانية.

اكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في حديث لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان القمة التي عقدت في الرياض هي قمة تنظيم سرقة المال الخليجي بطريقة ممنهجة لمصلحة الولايات المتحدة الاميركية اما الموقف السلبي من الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله وقوي المقاومة الاخري، وضعه 'قاسم' في سياق محاولة اخفاء الاثر السيء الناتج عن سرقة ثروات الشعوب وامكانياتها المستقبلية وقلل 'قاسم' من اهمية التهويل بالحرب بعد القمة معتبرا ان المجتمعين غير قادرين علي انجاز ما عجزوا عن تحقيقه خلال مسار التآمر الطويل علي ايران وحزب الله.
وعن الغارة الاميركية الاخيرة علي سوريا اكد نعيم قاسم انها رسالة اكثر من كونها مسار وان الرد عليها سيكون في الميدان وعلق قاسم علي العقوبات الاميركية علي حزب الله معتبرا ان حزب الله لن يقف مكتوف الايدي امام استهداف نصف الشعب اللبناني من خلال هذه العقوبات .
ومع اقتراب ذكري المقاومة والتحرير اكد قاسم ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت للمقاومة كل وسائل الدعم التي مكنتها من تحقيق التحرير وتوجه الي ايران قيادة وشعبا بالتهنئة علي انجاز الاستحقاق الرئاسي منوها بان الدعم الايراني لحزب الله هو من الثوابت في عهد كل الرؤساء .
وفيما يلي نص المقابلة كاملة :
***س:بعد مرور سبعة عشر عاما علي ذكري تحرير الجنوب ما هي المشاهد التي تحتفظون بها من ذكريات ذلك اليوم ؟
**ج:ما حصل في تحرير لبنان في 25 ايار هو امر استثنائي في المنطقة وفي تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني .
ما حصل كان تحرير اراضي احتلها العدو الصهيوني من دون قيد او شرط او التزامات وقد هربت اسرائيل من دون تدخل سياسي اقليمي او دولي .
ما جري كان نصراً مباشراً للمقاومة دون شراكة مع اي دولة اقليمية او عالمية باستثناء الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا .لقد استطاعت المقاومة تحرير ارض احتلها العدو الاسرائيلي منذ عام 1978 اي لمدة 22 سنة ولم يلتزم العدو باي قرارات دولية ليعود فينسحب ذليلا . اما عن المشاهد التي بقيت في ذاكرتي من التحرير فهناك مشهدان لا يغادران ذهني :الاول دخول الناس بطريقة عفوية الي المعابر التي كان يتواجد فيها جنود من جيش لحد وتجاوزهم لهذه المعابر في وقت لم يجد العملاء امامهم الا الهروب . بدا المشهد وكأن الناس العزل يملكون امكانات عسكرية . وهذه الصورة تختزن الكثير من المعنويات والاحساس العالي بالكرامة .
المشهد الثاني هو الافتخارالاسرائيلي بهروب قواتهم المحتلة ليلا لعدم وقوع اصابات من بينهم لقد اعتبر الجيش الاسرائيلي الهروب انجاز مع ان حقيقة الموقف تتضمن مذلة كبيرة . اضافة الي ان الاسرائيليين خرجوا دون ابلاغ عملائهم من جماعة لحد الذين فوجئوا بالوقائع بعد ان سمعوا بها عبر وسائل الاعلام .
هذه مشاهد عزة ومشاهد تتضمن الكثير من المعنويات الكبيرة . في حقيقة الامر التحرير دليل علي ان الاصرار والجدية في العمل المقاوم تنتج تحريرا ونصرا ونحن في حزب الله نضع هذه التجربة برسم الشعوب والمستضعفين في العالم حيث استطاعت قلة قليلة ان تنتصر وتنجز. .
***س:كيف تقيمون دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في انجاز التحرير ؟
**ج:الجمهورية الاسلامية الايرانية هي درة الشرق ورأس المقاومة وعنوان العزة والسيادة والتحرير وهي منذ اللحظة الاولي لانطلاقة مقاومة حزب الله دعمتها بكل الوسائل ولولاها لما كنا بهذه القوة .
يعود الفضل في التحرير الي الدعم الايراني المفتوح ماديا وسياسيا ومعنويا اضافة الي دور سوريا العسكري التي دعمت المقاومة فكانت شريكة في التحرير والنصر .
استطيع القول ان الدولتان اللتان دعمتا حزب الله ومحور المقاومة هما ايران وسوريا
***س:هل تشعرون بعد مرور سبعة عشرة عاما ان المقاومة تعاقب بسبب الانجاز الذي حققته ؟ :
**ج:حزب الله يعاقب منذ اول نشأته لانه يقاوم اسرائيل المتبناة من الاستعمار العالمي الذي يريد تثبيتها وتوسعها وجعلها مقبولة في المنطقة
وحزب الله لم يقبل المساومة السياسية في اي مرحلة من مراحله علي حساب المقاومة وصمم علي التحرير وواجه الحروب الاسرائيلية المتتالية في 1993 و9619 و2000 و2006 وفاز بكل هذه الحروب وكان يخرج اقوي مما كان عليه قبل العتداءات الاسرائيلية .
فمن الطبيعي ان تقوم اميركا واسرائيل والدول التي تدور في فلكهما بمحاولات معاقبته واذيته تعاقبه فهو يشكل حالة ممانعة وانجز تحريرا خلافا للاتجاه السياسي المعتمد .
حزب الله غير المسار في المنطقة وكسر معادلة الشرق الاوسط الجديد ومنع الاهداف الاستعمارية واستطاع تقديم نموذج للمقاومة قابل للتعميم لذلك فان استهدافه متواصل ومستمر
***س:عند حصول التحرير في العام 2000 كانت مكانة حزب الله متقدمة في العالم العربي ورفعت صور امينه العام في مختلف العواصم والمدن العربية فهل تغير الوضع اليوم بسبب ما تعرض له من استهداف ومن محاولات تشويه الصورة ؟
**ج:علي الرغم من كل الضغوطات لا زال حزب الله هو النموذج الفاعل والمؤثر في ابهي صورة وافضل انجاز علي الرغم من انحسار ما يمكن اعتباره التضامن العاطفي من بعض العرب والمسلمين .
منذ العام 2000وحتي اليوم سنجد ان مؤيدي المقاومة يمكن وضعهم ضمن فئتين : فئة اعجبتها
المقاومة فاعلنت تأييدها لها عن قناعة وفئة ثانية تضامنت عاطفيا
وعلي الرغم من كل المؤامرات نلاحظ ان الصنف الاول بقي وازداد وهويعبر عن نفسه من خلال دعمه لكل فعل مقاوم في المنطقة وخاصة فلسطين وبطريقة عملية حيث ينظم هؤلاء المؤتمرات والندوات التي تشارك فيها قوي عربية واسلامية من مختلف البلدان العربية وتطلق المواقف الداعمة والمؤيدة للمقاومة .
اما الفئة الثانية فالقسم الاكبر منها خاف من ضغوطات الانظمة وتأثر بالاعلام الخبيث فانحسر التأييد العاطفي الاعلامي لكن هذا لم يؤثر علي فعالية المؤيدين الحقيقيين الداعمين العمليين وهم يزدادون ويترسخون .
وقد ساعدت التطورات الاخيرة في قيام كثيرين بمراجعة لمواقفهم بعد ان شهدوا قيام الدول المعادية لحزب الله بانتاج داعش وحاولوا تقديمها كبديل عن المقاومة فكانت بديلا مجرما وسفاكا وسفاحا والان هناك انحسار لهذه الموجة لمصلحة اعطاء الحق والتأييد لمصلحة المقاومة .
وقد اكتسبنا في المرحلة الاخيرة تأييد جهات وطوائف كانوا يعتبرون انفسهم محايدين لكنهم اليوم من اشد المؤيدين لخيار المقاومة .
في كل الاحوال ما يهمنا كمقاومة هو التأييد العملي اما العواطف فتجيئ وتذهب بحسب الظروف والتطورات .
***س:البعض في لبنان يعترفون بدور حزب الله الريادي في تحرير الارض ولكنهم يعتبرون ان المطلوب تسليم سلاحه الي الجيش اللبناني واحترام شرعية الدولة اللبنانية ؟
**ج:من يطالب بنزع سلاح حزب الله في الداخل اللبناني لا ينطلق في مطلبه من الحرص علي السيادة انما تنفيذا للقرار الاميركي الاسرائيلي وحتي لا تبقي اسرائيل قلقة وخائفة من حزب الله الذي يردعها .
هؤلاء المطالبون يريدون تقديم خدمة لاسرائيل واميركا ذلك ان سلاح الحزب هو مقاومة حققت انجاز سيادي لمصلحة الدولة وهو لا يستخدم الا لمصلحة الدولة التي لا يؤثر حزب الله عليها . فالحزب في الداخل اللبناني جزء من النسيج الوطني والاجتماعي واعضاؤه يمارسون حقوقهم وواجباتهم مثل كل المواطنين.
سلاح حزب الله لا دور له في الداخل وهو مخصص لمقاتلة اسرائيل . ونحن نقول للذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة : حرام عليكم تعطيل قوة لبنان بحجة نزع السلاح فتعرضون البلد للمخاطر ولامكانية عودة الاحتلال الاسرائيلي .
***س:هل ترون ان معادلة الشعب والجيش والمقاومة لا تزال بنفس القوة والفعالية ؟
**ج:حزب الله مكون فاعل ومؤثر لا في الدفاع عن لبنان فقط بل في ادارة البلد وتركيبة السلطة والمشاركة في الاستقرار الامني .حزب الله يشكل اليوم حاجة للبنان من اجل بنائه وتطوره واستقراره .هو لم يعمل علي الاستئثار او تسييل انتصاراته كمكتسبات مادية او سياسية . وقد اثبت من خلال ادائه انه جزء من المعادلة الثلاثية التي تتكامل اضلعها في مواجهة اسرائيل من جهة ولبناء الدولة في الداخل اللبناني من جهة اخري.
وهذا يتأكد من خلال البيانات الوزارية التي نصت علي العادلة الثلاثية اي الجيش والشعب والمقاومة ما يعني ان اغلبية القوي اللبنانية تعتبر ان لبنان لا يمكن ان يكون مستقراً الا اذا كانت المقاومة جزء من خياره وتركيبته .
***س:منذ العام 2006 واحتمالات العدوان الاسرائيلي قائمة فهل ترون ان الحاق هزيمة باسرائيل اليوم هو احتمال يتزايد مع الوقت ام العكس ؟
**ج:منذ العام 2006 قمنا بتطويرامكانتنا واستفدنا من تجارب عدوان تموز وزادت قدراتنا البشرية والعسكرية كما اننا حصلنا علي خبرة ميدانية هامة نتيجة الانخراط في الميدان السوري
واذا اجرينا مقارنة بين تطور قدراتنا ونطور القدرات عند العدو الذي استفاد بدوره من التجربة وعالج الثغرات فام مستوي تقدمنا اعلي من مستوي التقدم لديهم . اليوم المقاومة
تستطيع ان تطال كل فلسطين وبدقة ما يعني ان كل الجبهة الداخلية في خطر . واذا اعتدوا
فهذا سيؤدي الي تدمير كبير وفي اسرائيل سيكون التدمير والضرر اكبر مما سيلحق بلبنان
وبحسب الموازين والتطور نحن واثقون من هزيمة اسرائيل .
***س:انعقدت مؤخرا في الرياض قمة اميركية سعودية وهي اعادت تسمية حزب الله كمنظمة ارهابية . هل ترون ان هذه القمة هي مقدمة لتوجيه ضربة عسكرية لحزب الله كما حصل بعد قمة شرم الشيخ عام 1996؟
**ج:القمة التي حصلت بين ترامب وسلمان هي قمة تنظيم سرقة المال الخليجي بطريقة ممنهجة لمصلحة الولايات المتحدة الاميركية .
هذا هو العنوان الاساس للقمة ولكن من اجل اخفاء الاثر السيء الذي ستتركه قراراتها علي الشعب وامكاناته المستقبلية غلفوا القمة بالموقف السلبي من ايران وحزب الله وحركات المقاومة.
وفي الحقيقة فان مواقف القمة ليست جديدة بل مكررة . هم كانوا بحاجة لصراخ مرتفع كتعبير عن العجز الذي اصابهم بعد ان فشلوا في ايقاف اندفاعة ايران نحو التقدم والتطور واندفاعة حزب الله كنموذج مقاوم بحتذي في المنطقة . من وجهة نظرنا هذه القمة هي قمة الصراخ ضد اصحاب الحق الذين اثبتوا حضورهم وتأثيرهم .
***س:الا تخشون من ان تكون القمة غطاء لاستهداف المقاومة عسكريا ؟
**ج:لانري جديداً في القمة وهي غير قادرة علي انجاز ما عجزت عنه كل امكانتهم خلال سنوات التآمر الطويلة علي ايران وحزب الله .
هم يريدون القول ان ما بعد القمة مرحلة جديدة ونحن لا نري هذا الامر. ما جري هو استكمال واستمرار لمرحلة سابقة وفي كل الاحوال نحن نضع هذه القمة برسم الشعوب ليلمسوا بشكل مباشر كيف يبيع حكامهم ثروات هذه الامة لاسرائيل واميركا عسي يستيقظ النائمون .اما نحن كمحور مقاومة وتحديدا في حزب الله وايران فنري انفسنا في موقع الدفاع المشروع والقوي والصامد وانشاءالله تتكسر احلام هذه القمة علي سواعد وبنادق المقاومين .
***س:هل هذا يعني انكم تتوقعون حربا ضد المقاومة ؟
**ج:ليس معلوما ان تنتج القمة حرب كما بعد مؤتمر شرم الشيخ ونحن جاهزون اذا اعتدت اسرائيل للدفاع ولان نوقع بها هزيمة نكراء اكثر مما حصل في حرب ال 2006.
لن تخيفنا التهديدات لاننا مستعدون ولن تغير الخطابات والتصريحات في مواقع الميدان لان كل الادوات التي استخدمت من اجل تغيير المعادلة خسرت وفشلت.
هم انتجوا الارهاب التكفيري لمواجهة المقاومة وهذا المنتج فشل وانهار ببركة مواجهة ايران ومحور المقاومة.
لقد تكسر هذا الوحش وتحول الي سم لمن انتجه وهذا انجاز كبير ما اضطرهم للصراخ العالي.
من جهتنا لن نرفع الوتيرة للرد علي الكلام الفارغ سنتصرف علي ضوء ما يقومون به وسنواجه العمل بالعمل والعبرة بالافعال . ونحن في موقع الدفاع الصامد والقوي.
***س:ماذا عن التطورات الميدانية في سوريا خاصة في جبهة الجنوب وعلي الحدود السورية العراقية ؟هل ترون في الامر مؤشرات لمواجهة كبري في الميدان السوري ؟
**ج:من المبكر الحديث عن حرب علي لبنان وسوريا او عليهما معا وليس واضحا اننا في زمن حرب ستتصاعد وتيرتها في سوريا .
هناك محاولات اميركية للتأثير الاميركي علي الارض السورية في الجنوب او الشمال وكذلك توجد مقدمات لمحاولات من جهة دير الزور ونحن نري فيها مؤشرات لتحسين الحضور الامريكي المباشر في الميدان قبل الحل السياسي . باعتقادنا التطورات الميدانية الاخيرة
ليست مقدمات حرب بل تحسين شروط خاصة بعد فشل الادوات التي عملت منذ بداية الازمة السورية لمصلحة الاميركي .
***س:هل تضعون الغارة الاميركية الاخيرة قرب معبر التنف قي هذا السياق ؟
**ج:الغارة لا يمكن اعتبارها مسار اذ يمكن ان تكون حالة استثنائية لتوظيف سياسي خشية ان تتطور الامور .
وانا ادعو الي التأمل في الغارة والتدقيق في وظيفتها لتحديد ما اذا كانت رسالة ام مقدمة لعمل اوسع. نحن نميل الي اعتبارها رسالة والي عدم اعطائها اكبر من حجمها خاصة اننا سمعنا من ترامب قوله انه لن يقاتل نيابة عن احد وعلي دول المنطقة ان تقوم بالدفاع والعمل واميركا تساعد فقط . نستنج من هذا الكلام ان اميركا ليست في وارد ان تكون مباشرة في المعارك وان تكتفي بدور المساندة.
***س:اذا كنتم تميلون الي اعتبار الغارة رسالة فما هو مضمون هذه الرسالة ؟ وكيف سيكون ردكم علي هذه الرسالة؟
**ج:الرسالة تقول بان هناك مناطق ترغب واشنطن بان تكون تحت سيطرة جماعتها في سوريا ومن اجل منع انجازات للجيش العربي السوري. اما الرد فسيظهر في الميدان .
***س:مؤخرا اعلن حزب الله عن انسحابه من جبال السلسلة الشرقية ما اعتبره البعض مقدمة لخروج الحزب من سوريا . ما هو تعليقكم علي هذا الامر ؟
**ج:تدخل حزب الله في سوريا من اجل هدف محدد وهو حماية سوريا المقاومة كجزء من محور المقاومة ووتيرة التدخل تتحدد بمقدار الحاجة لتحقيق هذا الهدف .
انطلاقا من هذا الهدف يمكن فهم اداء حزب الله في سوريا فهو لم يتدخل في اماكن عديدة لانها لا تقع في سياق الهدف الاساسي .
الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله كان واضحا حين قال سنكون حيث يجب ان نكون و سنخرج عندما تنتفي الحاجة. فنحن ليس لدينا مطالب جغرافية او سياسية في سوريا .
وبناء علي هذه المنهجية عندما تحررت الزبداني ومضايا وعادتا الي كنف الدولة السورية لم يعد هناك حاجة للبقاء في منطقة لم يعد فيها قتال ووظيفة الحماية هي للجيشين السوري واللبناني
اما وجود وجود حزب الل في سوريا فيتم تقييمه بلحاظ الوضع الشامل في سوريا وحزب الله لا يزال متواجد في الاماكن التي هناك حاجة لان يكون متواجد فيها وهو يعزز تواجده حيث يستدعي الواقع اما الانسحاب فجزء من التكتيك العسكري .
***س:هل الحفاظ علي خط امداد بري للمقاومة علي الحدود العراقية السورية هو جزء هدف حماية سورية المقاومة ؟
**ج:من مستلزمات المقاومة خطوط الامداد القادرة علي تأمين ما تحتاجه المقاومة من مستلزمات
وتحركنا الميداني يأخذ بعين الاعتبار تحقيق هذا الهدف ضمن الشروط والظروف الموضوعية والقدرات المتاحة
الانجاز ان نقوي محور المقاومة وطرق الامداد بحسب استطاعتنا .
***س:كيف ينظر حزب الله الي العقوبات الجديدة التي تنوي الولايات المتحدة الاميركية فرضها عليه والتي ستطرح للتصويت قريبا في الكونغرس ؟
**ج: نحن نفضل ان لا نناقش مسألة العقوبات وهي لا تزال افكار ومشاريع لان المناقشة والموقف نتخذهما بعد ان نعلم حدود العقوبات وقرارنا ان لا ندخل في بازار علي هذا الصعيد.
ما نؤكد عليه ان هناك مسؤولية علي الحكومة اللبنالنية لتتخذ الاجراءات لضمان عدم التأثير علي الاستقرار وان لا تنعكس العقوبات علي اوضاع شرائح شعبية. اما كيف سنتصرف فهذا رهن بالنتائج وواشنطن تعلم انها لا تستطيع ان تسبب الاذية لنصف الشعب اللبناني دون اي رد فعل لان هذا خطير علي لبنان واستقراره .
***س:في اي سياق ترون وضع رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله السيد هاشم صفي الدين علي لائحة الارهاب الاميركي والسعودي ؟
**ج:نحن لا نبالي بمثل هذه العقوبات لان ليس لدينا حسابات ولا نتعامل مع النظام المصرفي الذي قد يستخدم للضغط علينا .
هم يعتقدون ان مثل هذه العقوبات مؤثرة وهذا غير صحيح .
***س:كيف ستردون علي اي عقوبات مقبلة ؟
**ج: نحن نتابع هذا الموضوع لنري ماذا سيفعلون وعلي ضوئه نتصرف وحزب الله لن يتفرج علي المعتدين ولكن تحديد الرد يترك لوقته .
***س:بالنسبة للنقاش حول قانون الانتخاب في لبنان هل وصلت الامور الي حائط مسدود ؟
**ج:لا يوجد وضوح حتي الان حول اي قانون سيعتمد للانتخابات لانه لم يتم التوافق علي اي من المشاريع التي طرحت . ولكن الفرصة لا تزال قائمة حتي عشرين حزيران .
الا انه لا يوجد في الافق ما يؤشر الي المسار الذي ستتخذه الامور بين احتمالي القانون الجديد اوالفراغ
نحن نحاول مع الاطراف ان نصل الي قانون لانه الافضل الا اننا لا نستطيع ان نجزم .
***س:ماهو السبب برأيكم الذي يمنع الوصول الة قانون انتخابي جديد ؟
**ج:السببب هو ان الاطراف تحاول ان تأخذ اعلي المكاسب الممكنة من اي قانون لتأمين مصلحتها في الوقت الذي نتحدث فيه عن توافق والتوافق يتطلب مكاسب وتنازلات . المطلوب ان يقنتع الاطراف بان انجاز القانون اهم من المكاسب الخاصة بكل فريق
***س:هل تأثر التحالف مع التيار الوطني الحر بالخلاف حول قانون الانتخاب ؟
**ج:التحالف مع التيار الوطني الحر استراتيجي وله علاقة بمسار لبنان في الداخل والمنطقة والمقاومة والعمل علي بناء الدولة .ونحن مستمرون في الاتفاق حول هذه العناوين .
اما نقاش القانون فهو امر تفصيلي وهو لا يؤثر علي التحالف مع الاشارة الي اننا
وافقنا علي قانون طرحه التيار مؤخرا لكنه لم يحظ بالتوافق في البلد
***س:ماذا لو لم يتم الاتفاق علي قانون ؟
**ج:سنكون مع ازمة كبيرة ومع ان لبنان اعتاد علي الازمات الكبيرة الا ان علي الاطراف ان يعلموا ان مغامرة انتقال لبنان من ازمة الي اخري قد يكون لها تداعيات لا نستطيع منعها .
***س:انجزت الجمهورية الاسلامية الايرانية مؤخرا انتخاباتها الرئاسية التي نتج عنها فوز الرئيس روحاني بولاية ثانية كيف تقيمون التجربة وهل حزب الله يفضل مرشح علي اخر ؟
**ج:اهنيء الشعب الايراني والامام الخامنئي علي هذا الانجاز الكبير والعظيم .
فالاقبال الكثيف من الشعب الايراني للمشاركة في هذا الاستحقاق اظهر حرية الاختيار في ايران وطريقة التعامل مع المطالب الايرانية وهذه صورة فريدة في العالم الثالث وهذه نقطة مضيئة اضافية للجمهورية الاسلامية الايرانية .
اما عن موقف حزب الله من المرشحين فاود ان ابين نقطة مهمة وهي ان حزب الله لم يبد يوما رأيه في مرشح للرئاسة منذ سنوات والسبب ان الحزب غير مشارك في الانتخابات وغير معني بتسييل موقفه اصوات في الصناديق فلماذا لا يتدخل في شأن لا يعنيه .
اضافة الي ان جميع المرشحين والرؤساء كانوا علي علاقة ممتازة مع حزب الله وهناك سياسة عامة في ايران ان دعم حزب الله هو ثابتة .
وكل الرؤساء الايرانيين بما فيهم الرئيس روحاني كانوا داعمين ومؤيدين لحزب الله الذي يعتبر محا اجماع لدي كل الاطراف في الجمهورية الاسلامية الايرانية
***س:تشاركون باستمرار في المؤتمرات حول الوحدة الاسلامية ما هو السبيل برأيكم لتعزيز مفهوم الوحدة الاسلامية عمليا ؟
**ج:الوحدة الاسلامية هي وحدة سياسية وليست ثقافية او مذهبية وهي تتطلب ان يكون هناك قناعة لدي الاطراف باتجاه واحد ونحن نعتقد ان فلسطين هي هذا الاتجاه وانها قادرة ان تكون نقطة اجماع وتلاقي اسلامية كما علينا ان نعمل للوحدو من خلال قضايا سياسية متنوعة مثل الاستقلال الداخلي ومواجهة الاستعمار.
انتهي**388**2054** 2344