سياسية ايرانوفوبيا باتت فاشلة وعديمة الجدوي

طهران / 24 ايار / مايو / ارنا – اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان سياسة 'ايرانوفوبيا' وتكرار المزاعم التاريخية منتهية الصلاحية باتت عديمة الجدوي ومحكومة بالفشل.

جاءت تصريحات قاسمي، ردا علي مزاعم الرئيس الامريكي التي اطلقها من الاراضي المحتلة حول ما وصفه 'بتعهد الولايات المتحدة لمنع ايران من التقدم في السلاح النووي ودعم الارهاب' ؛ واصفا هذه المزاعم بانها تصريحات وهمية ومكررة.
واضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية قائلا ان ايران لم تسع ابدا للحصول علي السلاح النووي لتدعي دولة ما بانها ستحول دون الحصول علي ذلك؛ وذلك تحقيقا لمآرب اخري.
واردف، ينبغي علي هؤلاء ان يعلموا بان الجهات الدولية المعنية اكدت مرارا علي التزام ايران بتعهداتها وعليه يجب ان يكون قد اتضح لهم بان سياسة التخويف من ايران وتكرار المزاعم التاريخية منتهية الصلاحية باتت سياسة فاشلة وعديمة الجدوي.
ولفت قاسمي الي ان الجانب المضحك في هذا الخصوص هو اطلاق هكذا مزاعم في مكان وعند اشخاص لم يسبق لهم ان التزموا باي من القوانين الدولية وخاصة منع امتلاك السلاح النووي؛ ولديهم ترسانة مليئة بالرؤوس النووية داخل الاراضي المحتلة.
وفي جانب اخر من تصريحاته، اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان المزاعم القائلة بـ 'دعم ايران لتوسع الارهاب في المنطقة' هي مزاعم واهية وعارية من الصحة ؛ مضيفا ان تصدي ايران الحازم والقاطع للارهاب بات امرا واضحا وشفافا للجميع.
واستطرد قاسمي انه لولا مكافحة ايران لظاهرة الارهاب البغيضة لكان المجتمع الدولي يعاني اليوم من فاجعة مروعة وهي سيطرة الارهابيبن مثل داعش علي الاراضي وتاسيس دولة لنشر سطوتها الاجرامية علي المنطقة والعالم.
وخلص المتحدث باسم الخارجية الايرانية الي القول ان الجمهورية الاسلامية تفتخر اليوم بانها تقف وبكل صدق وحزم بوجه الجماعات الارهابية المتهورة التي اتسعت ممارساتها الشريرة علي صعيد العالم؛ ولاتزال ملتزمة بالكفاح بلاهوادة مع الارهاب.
انتهي ** ح ع** 1837