قمة الرياض برئاسة ترامب أعطت الضوء الأخضر لنظام آل خليفة ليمارس جرائمه

طهران/24ايار/مايو- إستنكرت رابطة علماء اليمن، بشدة الممارسات العدوانية التي يقوم بها النظام البحريني، وإعتبرتها “إجرامًا وحشيًا وتعديًا علي الحرمات والقيم الدينية والإنسانية”.

ودانت الرابطة، في بيان لها، الاعتداء علي منزل آية الله الشيخ عيسي قاسم والمعتصمين السلميين في البحرين، معلنة، ” تضامنها مع الشيخ عيسي قاسم وكل المظلومين المضطهدين من أبناء البحرين” حسبما افادت قناة اللؤلؤة البحرينية.
وجاء في البيان، إن “هذه الممارسات الإجرامية بحق الرموز الدينية من العلماء والمصلحين والشعب البحريني ترجمة حية وسريعة لما تمخض عن ما سُمي بالقمة العربية الإسلامية الامريكية، برئاسة الرئيس الأمريكي ترامب، الذي أعطي الضوء الأخضر لنظام آل خليفة ليمارس جرائمه بشكل أكثر وحشية بحق الشعب البحريني”.
وقالت الرابطة في البيان، أنها تتابع ” باهتمام بالغ آخر التطورات في البحرين وما يمارسه نظام آل خليفة القمعي الاستبدادي، من إجرام وحشي علي شعبه ورموزه الدينية حيث أقدم علي اقتحام منزل الشيخ عيسي قاسم واعتقال كل من بداخله، بعد أن اقتحم الاعتصام السلمي حول المنزل بقوة السلاح متجاوزًا الحرمة الدينية والانسانية”.
ودعت الرابطة، ” أحرار وشرفاء العالم العربي والإسلامي وفي مقدمتهم العلماء والمفكرين إلي نصرة الشعب البحريني والوقوف مع مظلوميته أمام ما يتعرض له من إرهاب وقمع ودعم لا محدود وتدخل سافر من قبل النظام السعودي تحت ما يسمي بقوات درع الجزيرة التي دخلت لتذيق الشعب البحريني الويلات تنفيذًا للمصالح الأمريكية”.
هذا وارتفع اليوم الاربعاء عدد الشهداء المدافعين عن أية الله الشيخ عيسي قاسم الي 5 لحد الان اثر استمرار هجوم القوات البحرينية لليوم الثاني علي التوالي علي المرابطين والمواطنين في محيط بيت هذا العالم الديني في بلدة الدراز القريبة من العاصمة المنامة.
وندد العديد من مسوولي مختلف الدول والشخصيات السياسية والدينية في العالم الاسلامي بهذا التصرف الخليفي ضد المواطنين البحرينيين العزل الذين يدافعون عن أية الله الشيخ عيسي قاسم ويطالبون بانهاء التمييز وارساء دعائم الديمقراطية في البحرين والانصاف بحق كافة شرائحها.
انتهي**2018 ** 1837