جهانغيري: الإنتخابات استعرضت نضوج الشعب الإيراني في أرقي مستويات العالم

طهران - / 24 ايار / مايو / ارنا – أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري إن الإنتخابات الرئاسية بدورتها الثانية عشرة استعرضت نضوج الشعب الإيراني في أرقي مستويات العالم.

وخلال المؤتمر الوطني العاشر لتكريم المضحين بمناسبة الذكري السنوية لتحرير خرمشهر (تحررت عام 1982 من الإحتلال الصدامي إبان الحرب العراقية المفروضة 1980 -1988) قال جهانغيري إن الشعب الإيراني ومن خلال مشاركته في الإنتخابات جسد قمة الديمقراطية مشيراً إلي ان إيران تحتفل بذكري تحرير خرمشهر في الوقت الذي تمر بقمة نشاطها وحيويتها وقوتها.
وقال: إننا نعيش في منطقة مضطربة ونواجه دولا أجنبية وقوي دولية جاهلة تكشر لنا عن إنيابها أحياناً.
وأضاف في مثل هذا اليوم وبعد إجراء إنتخابات إيرانية كبيرة قام الرئيس الأمريكي بزيارة السعودية وإسرائيل وأطلق من هناك تهديدات ضد الشعب الإيراني فيما رد الشعب الإيراني بشكل قاطع علي هذه التهديدات من خلال مشاركته في الإنتخابات.
ولفت جهانغيري إلي أن الأعداء يعلمون جيداً إن إيران تقع وسط منطقة تعج بالإضطرابات لكنه ظل البلد الأكثر أمناً داخل هذه المنطقة.
وقال نحن نعيش وسط دول في الخليج الفارسي تخشي منح الديمقراطية لشعوبها، لكننا ومن خلال مساندة شعبنا ومشاركته القوية وكذلك قواتنا المسلحة يمكننا أن نقول بصراحة إننا لا نخشي أية قوة في العالم ومتي ما قررنا تصنيع الصواريخ سوف نصنعها ومتي ما قرر إجراء التجارب فسوف نجريها ولا يمهمنا من يوافق ومن يعارض ذلك.
وشدد جهانغيري علي أهمية تعزيز القوة الدفاعية للبلاد مذكراً بالفترات التي كانت تقصف المدن الإيرانية بالصواريخ فيما كانت تبحث إيران في العالم للحصول علي صواريخ من أجل الرد فلا تحصل عليها.
وأكد إن إيران وفي ظل الأوضاع الإقليمية الراهنة لن تتخلي عن قدراتها الدفاعية مشيراً إلي أن تاريخ إيران دليل علي أن هذا البلد لم يعتد علي أحد أبداً.
إنتهي ** ا ح** 1837