الشيخ ياسين: ما تمخض عن قمة الرياض لن يؤثر علي محور المقاومة ولن يخفي حقيقة الانتصارات

صيدا/27 ايار/مايو/ارنا-نوه رئيس لقاء علماء مدينة صور ومنطقتها في جنوب لبنان عضو الهيئة الشرعية في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلي العلامة الشيخ علي ياسين بالمبدئية الشجاعة التي تمثّلت بمواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خلال خطابه الذي القاه في عيد المقاومة والتحرير.

و اضاف الشيخ ياسين في كلمة القاها الجمعة خلال احتفال في مدينة صور بمناسبة عيد المقاومة و التحرير بان مواقف السيد نصرالله تعكس حرصه علي استقرار وتحسين الأوضاع السياسية والإدارية في لبنان وفي المنطقة لما فيه مصلحة الشعوب الشعب بكل أطيافه.
وقال ان كلام الأمين العام لحزب الله بالأمس أكد علي مكانة فلسطين لدي محور المقاومة ، الذي لم يخفْ من اجتماعات سابقة وتحالفات معهودة ، وكذلك فإنّ كل ما سيتمخض عن قمة الرياض لن يؤثر علي محور المقاومة ولن يخفي حقيقة الانتصارات المتتالية له في كل الميادين .
و اعتبر الشيخ ياسين أن قمة الرياض أظهرت بلا أدني شك أن فلسطين وقضيتها تشكل عبئا علي الأنظمة العربية التي قدمت هدايا شخصية بمليارات الدولارات للرئيس الأمريكي وعائلته , هذه الهدايا لو أنفقت في فلسطين لكانت أعادت بناء قطاع غزة ولدعمت سكان القدس في صمودهم , ناهيك عن الصفقات التي تفوق مبالغها الأربعمائة وثمانين مليار دولار والتي لن تخدم سوي الولايات المتحدة الأمريكية إقتصادياً والعدو الصهيوني هيمنةً وعنصريةً , واعتبر أن الإنفاق علي السلاح من قبل الرياض يظهر ضعفها وسط شعوب باتت تعرف من أين انطلق الإرهاب الذي يُهزم في سوريا والعراق , ولو أنفقت الرياض هذه المليارات علي شعبها وشعوب المنطقة ودعمت المقاومة لكانت قادت العالم العربي وجعلته مستقلا غير محتلٍ ولا تابعٍ ، ولكن إنفاق الرياض هذا يشكل خيانة لكل شعوب المنطقة وقضاياه .
وندد الشيخ ياسين بكل الممارسات اللا إنسانية بحق الشعب البحريني والقمع الذي يتعرض له أهالي القطيف لمجرد المطالبة السلمية بحقوقهم الإنسانية , مؤكداً أن من يعتبر قمع الشعب البحرني واضطهاد أهالي القطيف مسألة داخلية والتضامن معهم يوضع في الخانة الطائفية ؛ فإنه يسير في ركب المشروع الصهيو أمريكي الذي بدأ عدوانه بإحتلال فلسطين ، وما لبث أن وُلد من رحم الشعب مقاومة شعبية غيرت المعادلات وبدأت تؤتي ثمارها ؛ بأنّ الكلمة الفصل للمجهود الشعبي وقواه الثورية ، وليس لسلطة النار والبارود.
وأكد العلامة ياسين بأن إقدام النظام البحريني علي التجرؤ علي هامة وطنية وإسلامية في البحرين متمثلة بآية الله الشيخ عيسي قاسم هي بمثابة بدء العد العكسي لنهاية حكم نظام آل خليفة الظالم ، الذي لم يحترم المقام الديني لآية الله قاسم ولا حتي عمره وحالته الصحية .
انتهي**383 ** 2342