حجم انتاج الافيون ازداد بنسبة 22 بالمئة في افغانستان منذ الاحتلال الامريكي حتي اليوم

موسكو / 27 ايار / مايو / ارنا – قال رئيس شرطة مكافحة المخدرات في ايران العميد 'مسعود زاهديان' انه منذ احتلال امريكا والدول الغربية الاخري لافغانستان خلال العام 2001 وحتي اليوم شهد حجم انتاج الافيون في هذا البلد زيادة بنسبة 22 بالمئة.

جاءت تصريحات العميد زاهديان هذه لمراسل وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء من موسكو اليوم السبت وفي ختام محادثات مكثفة اجراها مع كبار المسؤولين بدائرة مكافحة المخدرات لدي وزارة الداخلية الروسية؛ وذلك بهدف تعزيز التعاون الثنائي ومتعدد الاطراف في هذا الاطار.
وردا علي سؤال بشان نتائج التعاون الايراني - الروسي في مجال مكافحة المخدرات ، قال رئيس شرطة مكافحة المخدرات في ايران انه في موازاة الاتفاقية بين البلدين وضعت الخطط لمواصلة وتعزيز اواصر التعاون الثنائي في المجالات التقنية والتدريبية وتبادل المعلومات.
واضاف العميد زاهديان ان ايران وروسيا ستبذلان الجهود لتحفيز المسؤولين الافغان وبهدف تعزيز عمليات المراقبة والحدّ من حجم زراعة الافيون في هذا البلد والتصدي للشبكات الناشطة في مجال تهريب وترانزيت المخدرات واعداد البرامج التمهيدية الخاصة في هذا الاطار.
وحول التدابير الوقائية التي وضعتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال التصدي لنقل المخدرات قال، ان ايران وضعت موانع كبيرة علي امتداد الحدود الشمالية والغربية للبلاد لقطع شبكات الاتصال والحؤول دون نقل المخدرات الي البلدان الاخري؛ مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت في سياق انقاذ المجتمع الدولي من ظاهرة المخدرات 3800 شهيد و12 الف معاق.
وانتقد العميد زاهديان مواقف اللامبالاة من جانب الغرب حيال الجهود الايرانية الرامية الي منع وصول المخدرات عبر اراضي البلاد الي الدول الغربية؛ وقال ان هذه الحكومات لم تدعم ولم تكن بمستوي المخاطر المترتبة علي هذه الظاهرة، وبذلك فإن ثقل المسؤولية وضع علي كاهل ايران في هذا الخصوص.
وفي سياق متصل اكد رئيس شرطة مكافحة المخدرات في ايران انه منذ احتلال امريكا والدول الغربية الاخري لافغانستان في العام 2001 وحتي اليوم شهد حجم انتاج الافيون في هذا البلد زيادة بنسبة 22 بالمئة؛ مضيفا ان التقارير المتوفرة تشير الي تورط الاجهزة الاستخبارية في هذه البلدان بموضوع التهريب والحصول علي العائدات المترتبة علي هذه العمليات.
وفي جانب اخر من تصريحاته، تطرق العميد زاهديان الي التعاون الاقليمي الايراني المتنامي في مجال مكافحة المخدرات؛ لافتا الي مشروع 'خزر حلال' الذي يتم تنفيذه حاليا بمشاركة الدول المشاطئة لبحر قزوين وخاصة روسيا وايران؛ وذلك بهدف تطهير هذه المنطقة من كافة انواع التلوث.
وتابع، لقد بدات طهران وموسكو قبل 4 اعوام في تنفيذ مشروع 'خزر حلال' للحؤول دون عبور المخدرات من بحر قزوين؛ والاجراءات ذات الصلة لاتزال متواصلة خلال العام الحالي.
انتهي ** ح ع ** 1837