النظام البحريني يعترف بجريمة دفن شهداء الفداء قسرياً دون إذن شرعي من عوائلهم

طهران - / 28 ايار / مايو / ارنا – اعترف النظام البحريني علي لسان وزارة الداخلية بجريمة دفن شهداء الفداء قسرياً دون إذن شرعي من عوائلهم أو تمكينهم من استلام الجثث ودفنهم وفق الفقه الجعفري.

وكان النظام البحريني قد أقدم علي جريمة دفن شهداء الفداء قسرياً الجمعة 26 مايو/أيار دون حضور عوائلهم وبطريقة تخالف مراسم الدفن وفقاً لضوابط المذهب الجعفري في مخالفة شرعية وقانونية.
وبعد إقدامه علي جريمة قتلهم في ساحة الفداء بمنطقة الدراز بعد هجومه الدموي علي المعتصمين قرب منزل أعلي مرجعية دينية في البحرين سماحة آية الله الشيخ عيسي قاسم، قام النظام بدفن جثامين الشهداء بعد رفض عوائلهم الاستجابة لاستدعائه لفردين من كل عائلة لدفنهم دون مراسم تشييع.
وفي معلومات خاصة بقناة اللؤلؤة فإن ثلاثة شهداء “محمد الساري، محمد زين الدين ومحمد العكري” دفنوا في مقبرة المحرق فيما دفن الشهيدان “أحمد العصفور ومحمد حمدان في مقبرة الماحوز”.
وأفادت المعلومات الخاصة بأن الذين باشروا دفن الشهداء آسيويون وبإشراف عناصر تابعة للسلطات الأمنية التي حاصرت الطرقات والأحياء المحيطة بالمقبرتين، وذكرت المعلومات أن المشرف علي تغسيل الشهداء تابعٌ لإدارة الأوقاف الجعفرية يرافقه أربعة آخرون وجميعهم غير مؤهلين لتغسيل الموتي وفق الضوابط الشرعية للفقه الجعفري.
وعلمت قناة اللؤلؤة أن النظام البحريني قام بنقل جثماني الشهيدين العصفور وحمدان إلي مقبرة المحرق بحجة تغسيلهما فيما نقل جثث الشهداء الساري، زين الدين والعكري من المستشفي إلي مقبرة الماحوز، قبل أن يعيد جثتي الشهيدين العصفور وحمدان إلي مقبرة الماحوز ويدفنهما، وينقل جثث الشهداء الساري، زين الدين والعكري إلي مقبرة المحرق ودفنهم دون حضور أحد من ذويهم أو أخذ إذن شرعي منهم.
المصدر: قناة اللؤلؤة
انتهي**2018 ** 1837