مفتی اهل السنة فی الیونان : العالم الاسلامی بحاجة ماسة الي الوحدة بین المسلمین

اثینا / 29 ایار / مایو / ارنا – اكد المفتی اهل السنة فی مدینة 'دیموتخیس' الیونانیة 'الشیخ حمزة عثمان' ان العالم الاسلامی بحاجة الیوم واكثر من ای وقت مضي الي الوحدة بین المسلمین؛ معربا عن اسفه من ان ممارسات الجماعات المتطرفة باتت تشوه سمعة الدین الاسلامی المبین.

وقال الشیخ عثمان لدي استقباله المستشار الثقافی الایرانی لدي الیونان 'علی محمد حلمی' بمقر دار الافتاء فی مدینة دیموتخیس، ان العالم الاسلامی یعانی من فقدان الوحدة بین المسلمین بسبب الاجراءات المحرضة علي الفرقة التی یمارسها الاعداء.
وشدد العالم السنی الیونانی قائلا، انه فی حال تحقیق الوحدة الاسلامیة التی دعا الیها رسول الله (صلي الله علیه واله وسلم) والشریعة الاسلامیة، عنده سیتحرر المسلمون من مشاكلهم وسینعم العالم الاسلامی بالازدهار.
واشار الشیخ عثمان الي زیارته لمدینة مشهد المقدسة (بمحافظة خراسان الشمالیة – شمال شرق ایران) ومشاركته فی مراسم الافتتاح التی نظمت بمناسبة انتخاب مشهد عاصمة للثقافة الاسلامیة للعام 2017؛ مشیدا بجهود القائمین علي تنظیم هذه المراسم الروحانیة.
وفیما جدد التاكید علي ضرورة الوحدة الاسلامیة فی العصر الحاضر؛ لفت المفتي الیونانی الي ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قدمت فی هذا الاطار جهودا ونشاطات قیمة.
وحول انشطة دار الافتاء فی مدینة دیموتخیس الیونانیة قال الشیخ عثمان ' نحن نسعي فی اطار الامكانات المتوفرة لدینا ان نحافظ علي الهویة الاسلامیة فی اذهان الشباب؛ وانطلاقا من ذلك فقد اقمنا صفوفا لتعلیم العلوم الدینیة والقران الكریم فی مدارس المسلمین بالاضافة الي بعض الصفوف الخصوصیة ذات الصلة'.
كما اشار الي مبادرة دار الافتاء فی ترمیم وصیانة المعالم الاثریة الاسلامیة فی هذا البلد.
الي ذلك اكد المستشار الثقافی الایرانی خلال اللقاء، علي المسؤولیة التربویة الكبري التی تثقل كاهل علماء المسلمین حیال الشباب من ابناء الامة الاسلامیة وضرورة الحفاظ علي الهویة والثقافة الدینیة لتتوارثها الاجیال.
ودعا حلمی الي تعزیز حضور مسلمی شمال الیونان فی المناسبات الدولیة؛ معلنا استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاستضافة المفكرین والقائمین علي الشؤون الدینیة فی هذا البلد للمشاركة فی العدید من البرامج الاسلامیة بما فیها مسابقات القران الكریم، وایضا ایفاد مدرسین وقراء لتعلیم القران الكریم فی المدارس الیونان.
وفی جانب اخر من تصریحاته خلال اللقاء من المفتی الیونانی، تطرق المستشار الثقافی الایرانی الي الجرائم الارهابیة التی تمارسها جماعات مدعومة من امریكا وبعض البلدان الغربیة والعربیة فی المنطقة ضد المسلمین؛ مؤكدا بانها تهدف الي تشویه سمعة الشریعة الاسلامیة السمحاء.
واردف قائلا، فی مثل هذه الظروف یحمل العلماء والمعنیون بالشؤون الدینیة مسؤولیة كبري لیظهروا للعالم بان الجماعات الارهابیة لا تمتّ للاسلام بصلة وانما تشكل خطرا كبیرا للعالم الاسلامی وهی تستهدف التعایش السلمی بین اتباع الدیانات السماویة.
انتهي ** ح ع