خطاب الامين العام لحزب الله: رسائل الثقة والقوة

بيروت/29 ايار/مايو/ارنا-وجه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رسائل مهمة حول مختلف العناوين المحلية والاقليمية خلال خطابه بمناسبة عيد المقاومة والتحرير. الا ان اهم تلك الرسائل بحسب المراقبين هي المرتبطة بقمة الر ياض الاخيرة وبيانها الختامي . فالبيان تضمن تصعيدا ضد محور المقاومة من ايران الي حزب الله وحماس .

وقد كثرت التحاليل التي تشبه هذه القمة بتلك التي عقدت عام 1996 في شرم الشيخ في مصر وتبعها عدوان عناقيد الغضب الذي شنه العدو الاسرائيلي علي حزب الله والذي اعتبر ترجمة لمقررات تلك القمة . 'ما حدا ياكلنا راسنا' بهذه العبارة وباللغة المحكية اللبنانية اختصر الامين العام لحزب الله الموقف من القمة . والعبارة تقال للتعبير عن الاستخفاف بطرف يطلق مواقف اكبر من امكاناته ولتأكيد معرفة الطرف الاخر بموازين القوي فضلا عن انها تعكس ثقة بالنفس عند قائلها .اذن جاء كلام الامين العام لحزب الله ليعيد وضع الامور في نصابها الصحيح وليهديء من روح الخائفين وليبرد رؤوس المراهنين علي هذه القمة لتغيير موازين القوي في المنطقة وفي لبنان .
يؤكد الباحث في الشؤون السياسية وسيم بزي لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان اهم ما في خطاب الامين العام لحزب الله هو الشق المتعلق بقمة الرياض ويعتبر ان هذا الموقف هو الرد علي القمة من خلال منصة عربية استشرافية مؤثرة يمثلها الامين العام لحزب الله ويلفت الي ان منبر نصر الله يتميز بقدرته علي ايصال الرسالة بسرعة وبمفاعيل مؤثرة وعناصر قوة ظاهرة وبالبريد المضمون وهذه الرسالة تؤدي اسرع نتيجة ممكنة لاحداث التوازن المطلوب .
ويضيف بزي ان حزب الله كان من المعنيين الاساسيين ببيان قمة الرياض لذلك فان الرد الاتي من بلد عربي مثل لبنان له اهميته وخصوصيته اضافة الي كون العاصمة اللبنانية بيروت هي محطة استقطاب اعلامي استثنائية في المنطقة ما جعل الخطاب محل اهتمام ومتابعة اقليميتين ودوليتين .
ويذهب بزي الي حد الكلام عن ان الخطاب يعكس موازين القوة الميدانية فحلف المقاومة كماذكر السيد نصر الله قوي ومستعد للمواجهة وهو تحول من الدفاع السلبي الي الدفاع الهجومي واليوم هو في مرحلة الهجوم .
وردا علي سؤال حول سبب الاطمئنان في مواقف الامين العام لحزب الله علي الرغم من الكلام المتصاعد حول انخراط اميركي عسكري في المنطقة، يري بزي ان سبب الاطمئنان هو التطورات التي شهدتها المنطقة خاصة بعد الغارتين اللتين نفذتهما واشنطن ضد مواقع للجيش العربي السوري وحلفائه . ويشرح بزي المعطيات الميدانية فيشير الي ان غارة الشعيرات كانت ضربة لحظية لم تغير من اندفاعة الجيش السوري فالمطار سرعان ما استعاد حركته العادية كما ان حضور الجيش السوري في تلك المنطقة تضاعف بعد الغارة وهذا يعني ان العدوان الاميركي علي الشعيرات لم يكن الا قنبلة صوتية دون اي فعالية .
اما غارة التنف فقد عاد الجيش السوري وسيطر علي النقطة المستهدفة بعد اقل من 48 ساعة كما اطلق الجيش معركة الفجر الكبري وهو تمكن من السيطرة علي الاف الكيلومترات في البادية السورية ويلفت بزي الي ان الحشد الشعبي يلاقي الجيش السوري وحلفائه من خلال اقترابه من الحدود العراقية السورية .
كل هذه المعطيات استند اليها السيد نصر الله في موقفه من قمة الرياض – يقول بزي- ما يفرغ بيان القمة من اي معني حقيقي ويتحدث بزي عن ان المعركة المفصلية خلال المرحلة الكبري ستكون دير الزور .
هذا في الساحة السورية اما في ساحتي اليمن والعراق فالسعودية مأزومة بعد ان فشلت مخططاتها وسقطت رهاناتها ما انعكس علي ساحتها الداخلية التي تشهد توترا بين اجنحة العائلة المالكة الي درجة كبيرة .اما ترامب فمشاكله الداخلية تزداد والكلام عن عزله يتصاعد اما الضربة الكبري للقمة فجاءت بانفجار العلاقة بين قطر والسعودية ما اثر علي الصورة الجامعة التي حاولت السعودية تصنيعها خلال القمة .
الخلاف الذي عاد ليظهر في العلاقات السعودية الاماراتية يعزز من وجهة نظر المحلل السياسي فيصل عبد الساتر المضامين التي وردت في خطاب الامين العام لحزب الله . فقمة الرياض هدفت الي رفع معنويات جمهور الحوار الاميركي السعودي الا ان المحاولة فشلت باسرع مما هو متوقع من خلال بروز التناقضات السعودية القطرية .
ويعدد عبد الساتر في حديثه لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسائل التي وردت في خطاب نصرالله الذي ظهر غاضبا من الحال الذي وصل اليه العالم العربي والذي تجسد بالقمة شكلا ومضمونا .ويري عبد الساتر ان الرسالة الاولي تجاه القمة وبيانها هي رسالة قوة وثقة بالشعوب الت ترفض التراجع امام التهديدات الاميركية والاسرائيلية مقابل انظمة هرعت الي الرئيس الاميركي ليحمي عروشها .اما الرسالة الثانية فهي فلسطين اذ اكد السيد نصر الله علي ان عدم ذكر فلسطين في هذه القمة هو محاولة جدية لطمس القضية في المقابل تبقي فلسطين هي العنوان والبوصلة لدي حزب الله والجمهورية الاسلامية الايرانية .
اما الرسالة الثالثة فجوهرها ضرورة العمل علي الفصل بين الوهابية والسعودية من جهة وبين الامة العربية والاسلامية وباقي المذاهب الاسلامية من جهة اخري مع التشديد علي ان السعودية بوهابيتها هي التي اوصلت العالم العربي الي كل هذا الدمار .
من جهة اخري يؤكد عبد الساتر ان كلام السيد نصر الله حسم النقاش حول ان القمة اعطت غطاء للعدو الاسرائيلي لشن حرب علي حزب الله ويلفت الي ان اسرائيل ليس من مصلحتها ان تقوم بهذه الحرب لانها تدرك قوة حزب الله الصاروخية .
انتهي**388 ** 1837