أوساط فلسطينية : انتصار الأسري في معركتهم العادلة هو ثمرة للوحدة والإرادة الصلبة

غزة/ 30 مايو/أيار/إرنا-باركت القوي و الفصائل الفلسطينية انتصار إرادة الأسري علي السجان الصهيوني، معتبرة تعليق 'إضراب الكرامة' بعد (41) يوماً علي إثر الاستجابة لرزمة المطالب الإنسانية التي رفعها المعتقلون دليلاً عملياً علي أن الكف باستطاعته مبارزة المخرز.

وفي السياق، أكد القيادي في حركة 'فتح' مأمون سويدان أن هذا الانجاز لم يكن ليتحقق لولا الصمود الأسطوري للأسري ، وتضحياتهم الغالية.
ونقل مراسل وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا' عن سويدان قوله، :'نحن أمام حلقة جديدة في مسلسل الانتصار علي سيف الجلاد ، وما تم تحقيقه عزز ثقتنا بقدرة شعبنا علي مواصلة مسيرة النضال حتي استرداد حقوقنا السليبة'.
وأضاف، 'إن الحركة الأسيرة كانت وستظل مصدر فخر ، وإلهام ليس للشعب الفلسطيني فقط ، وإنما للأمة العربية عموماً ، فطوبي لها ، ولنصرها المؤزر ، والعزة لشعبنا والمجد لشهدائنا'.
ومن جانبه، قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية 'حماس'؛ فوزي برهوم ، :' إننا نعتبر ما حصل بمثابة انتصار الحق علي الباطل ، والإرادة علي الظلم، وهذا الانتصار تأكيد علي أننا بالوحدة والصبر والثبات والإرادة باستطاعتنا صنع المستحيل ، وتحقيق المزيد من الانتصارات في كافة ميادين الصراع مع العدو الصهيوني'.
وأكد 'برهوم' علي أن قضية الأسري ستبقي حاضرة –وبقوة- في قلوب ، و وجدان الشعب الفلسطيني، وعلي سلم أولويات مقاومته حتي تحريرهم من سجون الاحتلال ، وإعادتهم إلي أهلهم ، وذويهم معززين مكرمين.
وفي السياق، اعتبر حزب 'الشعب' الفلسطيني انتصار الأسري في إضرابهم، وقدرتهم علي انتزاع مطالبهم نموذجاً يحتذي به لجهة توفر إرادة الصمود ، والتحدي التي من خلالها يمكن انتزاع الحقوق المغتصبة.
وأشار الحزب إلي أن هذا الانتصار يمثل رسالة واضحة من أجل تضافر ، وتوحيد الجهود لصالح خدمة أهداف شعبنا في الحرية ، والعودة ، والاستقلال.
ومن ناحيتها، علّقت 'جبهة التحرير العربية' علي هذا الانتصار بالقول، : 'لقد زرع الأسري البواسل الأمل في قلوبنا بقرب تحقيق أهداف شعبنا بالعودة ، وإقامة دولته المستقلة ، وإننا نعتبر ما حصل نتيجة مباشرة لحالة الوحدة والتلاحم خلف القضبان ، والمساندة الشعبية محلياً ، ودولياً'.
أما، مدير الدائرة الإعلامية في مؤسسة 'مهجة القدس للأسري والشهداء' ياسر صالح فنبّه إلي أن الضمانة الوحيدة لإجبار ما تسمي إدارة 'مصلحة السجون' الصهيونية علي الالتزام بالاتفاق الذي جري التوصل إليه بعد مفاوضات ماراثونية مع قيادة الأسري ، هي وحدة الموقف ، والمصير للمعتقلين.
انتهي 387 * 2342