مسؤول ايراني ينفي تجميد الايرادات المالية المتأتية من الصادرات البتروكيماوية الي الصين

طهران/ 30 ايار/ مايو/ ارنا - نفي المدير العام لشركة تجارة البتروكيماويات، تجميد الايرادات المالية المتأتية من الصادرات البتروكيماوية الايرانية الي الصين، وقال انه وبسبب تطبيق قوانين مكافحة غسيل الاموال في البنوك الصينية فانه يجري اتخاذ اجراءات صارمة في صادرات المنتجات البتروكيماوية ونقل الاموال .

وحول مزاعم حظر صادرات المنتجات البتروكيمياوية الايرانية وتجميد الارصدة الايرانية في الصين اوضح «مهدي شريفي نيك نفس» في حديث مع مراسل ارنا اليوم الثلاثاء، ان أموال ايران في الصين لم تجمد، لكنهم أخلوا بمسار تسديد الايرادات المالية المتأتية من الصادرات البتروكيماوية.
وقال ان السبب الرئيس وراء هذا الموضوع هو ان البنوك الصينية بدأت ومنذ بداية شهر مايو الجاري، تطبيق قانون مكافحة غسيل الاموال، لذا وضعت اجراءات صارمة امام صادرات المنتجات البتروكيماوية ونقل الايرادات المالية المتأتية من الصادرات البتروكيماوية.
واضاف المدير العام لشركة تجارة البتروكيماويات الايرانية ، ان المشكلة الاخري هي ان البنوك الصينية لم تسحب حتي الان، البنوك الايرانية من قائمة البنوك والشركات ذات المخاطرة.
وقال شريفي نيك ان وزير الشؤون الاقتصادية والمالية علي طيب نيا اجري مفاوضات مع المسؤولين الصينيين لحل هذه المشكلة.
وحول تأثير هذه المشكلة علي صادرات المنتجات البتروكيماوية الايرانية، اوضح انه وبسبب عدم امكانية نقل الاموال، فان صادرات بعض الشركات قد توقفت.
واشار شريفي نيك الي تصدير نحو 40 بالمائة من مجموع المنتجات البتروكيماوية و60 الي 70 بالمائة من صادرات المواد البليمرية الي الصين، وقال لذا لايمكن غض البصر عن اسواق الصين.
صادرات المنتجات البتروكيماوية الايرانية، بلغت 12.8 مليون طن في 2013، فيما ارتفعت الي 20.4 مليون طن نهاية عام 2016.
انتهي** 2344