الرئیس روحانی: نفخر بان ای قوة كبري لم تدعمنا فی الثورة

كرمان / 11 شباط / فبرایر /ارنا- صرح الرئیس الایرانی حسن روحانی باننا نشعر بالفخر لان الثورة الاسلامیة هی الثورة الوحیدة التی انطلقت وانتصرت من دون ان تلقي الدعم من ای قوة كبري، مؤكدا جهوزیة الشعب الایرانی الیوم اكثر مما مضي للدفاع عن الاستقلال والامن القومی والسیادة والتقدم والمقاومة امام الاعداء.

وقال الرئیس روحانی فی كلمته امام اهالی مدینة سیرجان بمحافظة كرمان جنوب شرق ایران التی وصلها صباح الیوم الخمیس، لقد كنا الثورة الوحیدة التی لم یمض علي انتصارها سوي شهرین ودعا الامام الشعب للتوجه الي صنادیق الاقتراع لانتخاب النظام الذی یریدونه.
واضاف الرئیس الایرانی، ان یدعونا للفخر هو اننا حققنا فی الثورة الهویة والثقافة الاسلامیة ونهج النبی الاكرم (ص) واهل البیت (ع) والحكومة الشعبیة.
وتساءل الرئیس روحانی، انه ای مكان فی الشرق الاوسط اكثر امنا من ایران؟، وهو امن حققه الشعب بوحدته وصموده الي جانب القوي الامنیة.
واكد بالقول، لا یفكرن احد فی واشنطن باتخاذ القرار للشعب الایرانی العظیم، هذا الشعب الذی لم ینس التعذیب من جهاز السافاك (الجهاز الامنی فی العهد الملكی) الذی تاسس من قبلكم (امیركا) ولم ینس جرائمكم فی المنطقة، ولو كنتم صادقین فی ادعاءاتكم فاعیدوا اموال الشعب المصادرة الیه وانتم من فرضتم الحظر علیه.
واكد بان الشعب الایرانی الیوم اكثر استعدادا من ای یوم اخر فی صون امنه واستقلاله ونموه من اجل تحقیق التقدم.
واشار الرئیس روحانی فی جانب اخر من حیثه الي انه تم خلال العام الماضی توفیر 46 الف عمل فی محافظة كرمان واعتبر هذا الرقم بانه لا سابق له فی البلاد.
وتابع قائلا، رغم ان هذه المحافظة تعد 'جنة المناجم' الا انه ینبغی علینا تنفیذ منظومة الارواء الحدیث حیث ان مساحة 55 الف هكتار من الاراضی الزراعیة تروي بهذه الطریقة وستضاف الیها 28 الف هكتار فی العام القادم، لتوفیر امكانیة الزراعة بواسطة البیوت الزجاجیة ورفع مستوي صادرات المحاصیل الزراعیة من المحافظة.
واوضح بان هنالك مشروعا مهما اخر فی محافظة كرمان ویتضمن نقل المیاه من بحر عمان الي هذه المنطقة وقال، انه تم البدء بوضع التصامیم والتمویل لهذا المشروع وبطبیعة الحال هنالك مشاكل مصرفیة واستثماریة نعمل علي معالجتها.
كما تفقد الرئیس الایرانی المناطق المنكوبة بالزلزال فی المحافظة وقال انه سیتم خلال الزیارة دراسة مشاكل المواطنین فی كوهبنان وراور المنكوبة بالزلزال، واعدا بتلبیة حاجات المواطنین العاجلة فیهما.
انتهي ** 2342