الصين: البحث والتحقيق جار بالروبوتات حول ناقلة النفط الايرانية الغارقة 'سانجي'

بكين / 2 شباط / فبراير /ارنا- اعلن رئيس دائرة شؤون الطوارئ في وزارة النقل والمواصلات الصنية 'جي غوانغ لو' بان البحث والتحقيق جار في الوقت الحاضر بواسطة الروبوتات بشان ناقلة النفط الايرانية الغارقة 'سانجي' في بحر الصين.

وفي تصريح ادلي به للصحفيين الخميس وفي الرد علي سؤال لمراسل 'ارنا' قال هذا المسؤول الصيني، ان الغواصين الصينيين لا يمكنهم الغوص الي الناقلة لانها غارقة في عمق 115 مترا وهو ليس بالامر الهين.
واشار الي ان العمق المتعارف عليه لعمل الغواصين هو 60 مترا واضاف، انه من غير الممكن تقريبا ارسال الغواصين الي مثل هذا العمق (115 مترا) خاصة في ظل العواصف البحرية والوضع الخطير في مثل هذا العمق من المياه ولهذا السبب يتم استخدام الروبوتات لهذا الغرض في الوقت الحاضر.
وتابع مساعد رئيس مركز البحث والانقاذ البحري الصيني، انه لو توفرت الظروف المناسبة سيتم عبر استخدام الامكانيات والاجهزة المتوفرة في منطقة شنغهاي ارسال الغواصين للقيام بعملية البحث والتحقيق حول الناقلة عن كثب.
واوضح ان عملية البحث والتحقيق لا تجري بسهولة نظرا لان وزن الناقلة ثقيل جدا اذ يبلغ وزنها نحو 25 الف طن فضلا عن العمق الكبير لمكان الغرق الي جانب انها احترقت لفترة اسبوع ما ادي الي تضرر اجزاء كبيرة منها.
من جانبه قال مساعد رئيس دائرة البيئة والثروة السمكية الصينية 'جو تشوان لين' بان بلاده تستخدم الاقمار الصناعية والطائرات والسفن واي معدات ضرورية اخري لدراسة الاوضاع المائية والجوية والبحرية في المنطقة التي غرقت فيها الناقلة الايرانية.
واوضح بانه لم يتم لغاية الان تنظيف البقعة النفطية بالكامل وقال، ان النفط الخفيف جدا للناقلة مازال يتسرب منها الا ان صور الاقمار الصناعية ودراسات السفن الصينية تشير الي انه كانت هنالك قبل 15 يوما بقعة بمساحة 60 كيلومترا مربعا في هذه المنطقة الا انها انخفضت الي النصف في الوقت الحاضر.
يشار الي ان ناقلة النفط الايرانية 'سانجي' المسجلة في بنما قد غرقت بعد اندلاع حريق فيها جراء اصطدامها بسفينة شحن صينية في بحر الصين الجنوبي الشرقي يوم 6 كانون الثاني / يناير الجاري ما أدي الي مصرع جميع افراد طاقمها البالغ عددهم 32 شخصا (30 ايرانيا و 2 من بنغلاديش) اثر الحريق الذي نشب فيها واستمر 8 ايام قبل غرقها.
وخلال عملية اطفاء الحريق تمكنت فرق الانقاذ من انتشال جثة من البحر وجثتين من سطح الناقلة، وتم تحديد هوياتهم لاحقا وهم من افراد الطاقم الايراني.
انتهي ** 2342