تخصيص 1.5 مليار يورو من جانب فرنسا فرصة جديدة للتجار الايرانيين

طهران/3 شباط/ فبراير- إرنا - إعتبر رئيس غرفة التجارة الايرانية تخصيص 1.5 مليار يورو من جانب فرنسا لدعم المصدرين الفرنسيين والزبائن الايرانيين المستهلكين للسلع والخدمات الفرنسية فرصة جديدة يجب الإستفادة الفضلي منها.

ورداً علي سؤال حول تخصيص 1.5 مليار يورو من جانب فرنسا لدعم المصدرين الفرنسيين والزبائن الايرانيين المستهلكين للسلع والخدمات الفرنسية : قال غلام حسين شافعي علي هامش اليوم الثاني لإنعقاد المؤتمر الدولي للأحزاب الآسيوية، : يتوجب علي المصدرين الايرانيين الإستفادة المثالية والفضلي من هذه الفرصة مؤكداً علي أنّ رغبة بعض الدول لتعزيز علاقاتها مع ايران تأتي في إطار خطة استراتيجية لدخول أسواق المنطقة.
وأضاف رئيس غرفة التجارة الايرانية بأنّ الاُمور لن تعود الي سابقها فقد إنتبهت الدول الاوروبية الي هذه النقطة بجدارة أنّ كل جدار ثقة أو إهتمام تجاري يتم هدمه في أيامنا هذا من الصعب إعادة بنائه مع العلم بأنّ ايران لم تتراجع عن مواقفها المبدئية.
وقال شافعي: هنالك مرافقة بين القضايا الاقتصادية والإهتمام بالدبلوماسية الاقتصادية ما يفرض علي النشطاء الاقتصاديين التنسيق مع الجهات الدبلوماسية لتتآزر الواحدة عبر الاُخري.
كما رأي شافعي ضرورة تكثيف حضور ايران في المجاميع العالمية في ظل الظروف الراهنة وضرورة مضاعفة الجهود لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الاوروبية.
وأشار شافعي الي المنافع التي تجلبها ايران للدول الاوروبية حيث تساعدها علي جني مصالح وأرباح اقتصادية وتسهّل لها عملية الانطلاق الي أسواق المنطقة.
علماً بأنّ «نيكولا دوفورك» المدير التنفيذي لبنك BPI الفرنسي أعلن قبل يومين منح الزبائن الايرانيين المستهلكين للسلع الفرنسية إعتمادات باليورو تسهيلاً للتبادل التجاري مع ايران دون أن تواجه هذه المنحة عقبة من جانب الحظر الأمريكي تبلغ 1.5 مليار يورو وهي تماماً بمنأي عن الدولار الأمريكي ومن المتوقع منحها لهذه الفئة ابتداء من شهر مايو أو يونيو2018.
إنتهي** ع ج**2344