العقيدة النووية الأمريكية الجديدة تسمح بإعادة سيناريو هيروشيما وناكازاكي

طهران/ 3 شباط/ فبراير/ ارنا - سبوتنيك - صرح السيناتور الروسي فرانز كلينتسيفيتش، اليوم السبت، أن العقيدة النووية الأمريكية الجديدة تسمح بإعادة سيناريو هيروشيما وناكازاكي.

وقال كلينتسيفيتش: 'العالم كله يتذكر هيروشيما وناكازاكي. الإستراتيجية النووية الأمريكية لا تضع حداً لعدم تكرار هذا القضية، وهذا مقلق أكثر من غيرها'.
وأشار السيناتور إلي أن العقيدة الجديدة تعزز بشكل خطير عنصر المواجهة في السياسة الأمريكية الخارجية، من خلال التركيز علي التنافس مع روسيا في هذا مجال وليس التعاون.
هذا وكان البنتاغون قد أصدر، يوم أمس الجمعة، الاستراتيجية النووية الأمريكية الجديدة، التي أولي فيها اهتماما كبيرا لتطوير القوات النووية الروسية. ومن بين التهديدات المحتملة الأخري ذكر البنتاغون كوريا الشمالية وإيران والصين. وأعلن البنتاغون أن الجهود الأمريكية ستهدف إلي تطوير رؤوس نووية ذات طاقة منخفضة. وبالإضافة إلي ذلك، تنص العقيدة، أن الولايات المتحدة سوف تستمر في إنفاق المال علي تحديث القوات النووية وتطوير عناصر 'الثالوث النووي' (صواريخ عابرة للقارات والغواصات الاستراتيجية وقاذفات القنابل). وأكدت الولايات المتحدة، أنها تؤيد بشكل عام خفض الأسلحة النووية، لكنها انتقدت الاقتراح الوارد في الأمم المتحدة، الاتفاقية حول حظرها الكامل، بأنها لا تستجيب لجدول الأعمال الحالي.
انتهي** 2344