الاقتدار الوطني يتحقق من خلال الوحدة في البلاد

شهر ري /3 شباط /فبراير/ ارنا - اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام اية الله سيد محمود هاشمي شاهرودي، ان تحقيق الاقتدار الوطني (في ايران) اليوم مرهون بالوحدة والانسجام وتحت راية ولاية الفقيه.

وفي تصريح له اليوم السبت خلال مراسم 'تجديد الولاء مع مبادئ الامام الخميني (رضوان الله تعالي عليه)' بمشاركة أعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران، دعا اية الله هاشمي شاهرودي 'الجميع' الي بذل الجهود في سياق تعزيز الوحدة وتآلف القلوب علي صعيد المجتمع وتجنب كافة الاجراءات التي من شأنها ان تتيح فرصة استغلالها لزعزعة الوحدة الوطنية وبثّ الفرقة في المجتمع بواسطة الاعداء.
وقال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان نظام ولاية الفقيه قائم علي اسس العقل والمنطق، وبحسب الخبرات فإن هذا النظام تمكّن ومن خلال الاتكال علي الاسس العقلية والشرعية، ان يقوم بدور هام للغاية وان يمضي قدما في مسار اهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية.
ولفت اية الله هاشمي شاهرودي الي القول، ان ثورة الامام الخميني (رض) استطاعت عبر اهدافها التنموية في احياء الصحوة الاسلامية وصمود الامة المسلمة بوجه المستكبرين وافشال مخطّطات الدول الاستكبارية وانهيار الافكار الالحادية والشيوعية في المنطقة.
ولفت رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الي ان الثمرة العظمي التي جاءت بها الثورة الاسلامية تمثلت في الدفاع عن الاسلام ومطالب الشعوب الاقليمية بالعدالة.
واضاف : ان الاعداء، ومن خلال تاسيس الجماعات التكفيرية المتطرفة مثل 'داعش' يحاولون حرف حقيقة اصوات الشعوب المنادية بالاسلام والعدالة في المنطقة.
وشدد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام علي ان التحركات البغيضة من جانب البلدان الاستكبارية في المنطقة تسببت يوما بعد يوم في فضح هؤلاء وفي المقابل زادت من كرامة ومعزة النهضة الاسلامية العظمي للامام الخميني (رض).
انتهي** ح ع