٠٤‏/٠٢‏/٢٠١٨ ١١:١٩ ص
رمز الخبر: 82819206
٠ Persons
ملتقي حوار الاديان في الفليبين بمشاركة ايران

كولالامبور/4 شباط/فبراير/ارنا- تحت عنوان (السلام والامن في المجتمع) اقيمت في مانيلا جامعة سانتاتوماس مراسم الاسبوع العالمي لحوار الاديان بمشاركة محمد جعفري الملحق الثقافي الايراني.

افتتح الملتقي بمراسم الدعاء اداها ممثل الطلاب المسلمين في الفليبين وبعده ممثل الطلاب الكاثوليك ورحبت السيدة الدكتورة'ليلين سيزون' مديرة العلاقات الدولية في جامعة سانتاتوماس بالضيوف والوفد الايراني المشارك في الملتقي وقالت: حددت الامم المتحدة الاسبوع الاول من شهر شباط/فبراير من كل عام اسبوعا لحوار الاديان ويقام سنويا في الفليبين، معتبرة اقامة الملتقي في الجامعة مهما بالنسبة للطلاب الذين يعتبرون امل المستقبل .
والقي 'محمد جعفري ملك' الملحق الثقافي الايراني في الفليبين كلمة في الملتقي شكر في مطلعها مسؤولي الجامعة علي حسن تنطيمهم وقال ان الاسلام عندما يتحدث عن السلام لايحده بوقف الاقتتال او عدم الحروب بين الشعوب بل ان دائرة السلام في الاسلام اوسع وتشمل كل ما يؤدي الي الصلح والسلام في المجتمع مضيفا من وجة نظر الاسلام ان الفقر والظلم الاجتماعي والتمييز العنصري من مصاديق عدم الامن ويهددان السلم و الاستقرا في المجتمع.
واشار الي ايات من القران الكريم تتحدث عن السلام والصلح بين الاديان وقال ان الدين الالهي يعتبر امن الافراد والمجتمع مهما جدا من جميع النواحي ومن امثلته حرمة الغيبة في الاسلام وهذا يعني ان هذا الدين الالهي يعتبر حفظ ماء الوجة مهما كما حفظ المال والنفس مهمان.
واختتم كلامه وقال ان من النعم التي وعد الله سبحانه وتعالي عباده المؤمنون هي نعمة الامن والامان وعندما تصبح الشعوب الموحدة والصالحة هي الحاكمة علي الارض فسيعم السلام في جميع ربوع الارض.
انتهي**م م**2344