٠٤‏/٠٢‏/٢٠١٨ ٣:٣٥ م
رمز الخبر: 82819657
٠ Persons
رفض وتنديد بنوايا واشنطن البقاء في العراق

بغداد / 4 شباط / فبراير/ ارنا- اعربت كتلة صادقون البرلمانية عن رفضها واستهجانها للتصريحات الاميركية، بخصوص نية الولايات المتحدة الاميركية الاحتفاظ بوجود عسكري لها في العراق.

وقال رئيس كتلة صادقون التابعة لحركة عصائب اهل الحق، حسن سالم، 'ان تصريحات نائب وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان مرفوضة، ويجب علي الحكومة العراقية اتخاذ موقف اتجاها، فانسحاب الامريكان هو يأتي بقرار عراقي، وبقاءها ليس بيد واشنطن، لان العراق بلد ذو سيادة'.
واكد النائب سالم في تصريحات صحفية 'انه بعد زوال خطر الارهاب لا يوجد اي مبرر لوجود قوات أميركية في العراق'. مشددا علي 'ضرورة انسحاب جميع القوات الأجنبية من العراق بعد تحرير كامل الاراضي العراقية من قبل تنظيم داعش الارهابي، وان بقاء تلك القوات دون موافقة الحكومة العراقية يجعلها قوات غير شرعية ومحتلة ويجب طردها'.
وكان نائب وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان قد صرح في وقت سابق، 'أن الولايات المتحدة لن تكرر خطأ الانسحاب المبكر من العراق'.
ونقلت صحيفة الشرق الاوسط السعودية التي تصدر من العاصمة البريطانية لندن عن سوليفان قوله 'إن خطر داعش لا يزال قائما رغم هزيمته عسكريا، 'ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعلن في كانون الأول الماضي القضاء علي ما يسمي بخلافة داعش في العراق، لكن هذا لا يعني أن التنظيم لا يشكّل مشكلة، حيث ستظل فلول داعش مشكلة مستمرة، لايمكننا أن نغفل عنها، ولا يمكننا أن نكرر الأخطاء التي ارتكبناها في الماضي عندما قللنا من التنبه، وتم سحب القوات الأميركية بالكامل من العراق'.
الي ذلك كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون، جاسم محمد جعفر، وجود نية أميركية لإنشاء قاعدة عسكرية في اقليم كردستان من دون علم وموافقة الحكومة العراقية، ولكن تلك القاعدة ليس بحجم القواعد في دول الخليج الفارسي، وقد يجعلها الأميركان منطقة صغيرة يستطيعون من خلالها التحرك وإجراء عمليات معينة'.
وقال النائب جعفر في تصريحات اوردتها وكالة 'سومر نيوز' الخبرية، 'إن أميركا لديها نية بإنشاء عدة قواعد بالعراق بما فيها كردستان، الا انها لا تتحرك كونها تدرك بان مشروعها يصطدم بالرفض داخل قبة البرلمان'.
ويذكر ان النائب عن كتلة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، محمد الحاج عثمان كتب قبل بضعة ايام في صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك'، بأن 'قوة عسكرية أميركية انطلقت من كركوك مؤخرا وبدأت تتمركز في قاعدة صديق الجوية قرب قضاء طوزخورماتو'.
ومما يجدر ذكره هو ان موقع 'غلوبال ريسيرج' الاميركي، نشر قبل فترة وجيزة تقريرا، اشار فيه الي ان الولايات المتحدة الاميركية تمتلك 800 قاعدة عسكرية في مختلف دول العالم، تتراوح بين الصغيرة والمتوسط والكبيرة، وبحسب الموقع المذكور فأن ست من تلك القواعد موجودة في العراق.
انتهي** ع ص **380**2344