الشعب الايراني استطاع بثورته الاسلامية ان يقطع ايدي الامريكان من بلاده

كوالالمبور/ 5 شباط /فبراير / ارنا – قال الخبير السياسي البارز، رئيس حركة العدالة العالمية في ماليزيا 'تشاندرا مظفر' ان الشعب الايراني استطاع بفضل الثورة الاسلامية في العام 1979 ان يقطع يد الولايات المتحدة من التدخل في شؤون بلاده.

جاء ذلك في حوار خاص ادلي به الخبير السياسي الماليزي لمراسلة 'ارنا' اليوم الاثنين، وذلك علي اعتاب حلول الذكري السنوية التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.
ولفت مظفر الي ان التدخل الامريكي في جميع البلدان تقريبا لم يخلف سوي الفوضي وزعزعة الاستقرار ومعانات الشعوب؛ مضيفا لربما خير دليل علي ذلك متمثل في تدخل هذا البلد في شؤون امريكا الجنوبية حيث ان معظم مجتمعات هذه المنطقة باتت ضحية لهكذا تدخلات.
وشدد الناشط السياسي الماليزي علي ان السبيل الوحيد للتحرر من سطوة امريكا يكمن في استقلال الشعوب واستلامها دفة القوة في بلدانها.
ونوه تشاندرا مظفر الي ان تدخل الولايات المتحدة لا يقتصر علي منطقة امريكا الجنوبية فحسب وانما امتد الي بلدان غرب اسيا ايضا.
وتابع القول، كما ان تاريخ التدخل الامريكي في شؤون ايران يعود الي عدة عقود ماضية ومنذ ان نصّب الامريكان بواسطة الانقلاب العسكري (خلال العام 1953) عميلهم علي السلطة؛ مردفا بالقول : لكن الشعب الايراني استطاع بثورته الاسلامية خلال العام 1979 ان يقطع دابر هؤلاء.
وتابع : ان ما يمكن استخلاصه من تجارب الشعب الايراني في صموده امام تدخل الامريكان هو ان تبادر الحكومات وبمساندة الشعوب في مختلف بلدان العالم الي الدفاع عن سيادتها واستقلالها.
انتهي ** ح ع