’الأونروا’ تحذر: تقليص التمويل الأميركي للوكالة ينذر بانفجار في غزة

بيروت/5 شباط/فبراير/ارنا-كشف مدير العمليات في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'أونروا' في قطاع غزة ماتياس شمالي أن التمويل المالي المتوفر للوكالة يكفي لتقديم خدماتها حتّي شهر تموز/يوليو المقبل فقط، محذرا من أن قطاع غزة المحاصر في طريقه نحو الانفجار في حال استمرت الأزمة المعيشية الحالية فيه.

وفي حديث إلي وكالة الأناضول التركية، عبّر المسؤول الأممي عن رفضه لما قال إنه سياسة 'خلط الأوراق السياسية مع الإنسانية التي تقوم بها الولايات المتحدة الأميركية' وكيان العدو الصهيوني، كما رفض بشدة فكرة 'حل الوكالة'، وقال 'إن وجودها هو عامل استقرار في المنطقة سيّما في قطاع غزة، أما تقليص خدماتها فسيؤدي إلي تسريع أي انفجار محتمل في القطاع'.
*أزمة 'الأونروا' المالية تتفاقم
وفي حواره مع الوكالة التركية قال شمالي 'إن الأزمة المالية التي تمرّ بها 'الأونروا' خلال عام 2018 هي الأكبر منذ إنشاء الوكالة، والعجز في الميزانية العامة يقارب ثلث التمويل العام'، مشيرا إلي أن 'الوكالة ستتخذ إجراءات لتقليص خدماتها في مناطق عملياتها الخمس، إذا لم تحصل علي التمويل اللازم لسد الفجوة المالية بعد مرور شهر حزيران/يونيو القادم، نحن نفكر الآن كيف يمكننا أن نحصل علي التمويل اللازم لدعمنا'.
وإذ لفت شمالي إلي حاجة الوكالة لقرابة 740 مليون دولار أميركي لتتمكن من تقديم خدماتها لهذا العام، أعلن المسؤول الأممي عن عدم وجود تمويل كافٍ في خزينة 'الأونروا' يمكّنها من شراء وتوفير المساعدات الغذائية للاجئين، خلال الدورة الثانية من توزيع تلك المساعدات حيث ينفذ البرنامج مرة كل 3 أشهر.
وفيما يتعلق بالمناشدة الطارئة التي أطلقتها المنظمة الأسبوع الماضي للمطالبة بتوفير مبلغ 800 مليون دولار، قال شمالي أن 'السويد أكّدت التزامها بتمويل الوكالة الأممية لكننا لم نستلم أي مبلغ حتي اليوم، كذلك أعربت بعض الحكومات عن التزامها بتمويل الوكالة دون وصول أية مبالغ منها لخزينتنا'.
*دعوات تفكيك 'الأونروا'
في سياق متصل، رفض شمالي تصريحات رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو التي اعتبر فيها 'أن 'الأونروا' تديم المشكلة الفلسطينية'، ودعا خلالها إلي ' نقل قضية اللاجئين الفلسطينيين تدريجيًا إلي المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة'.
وقال شمالي تعقيبا علي تصريحات نتنياهو 'إن ذلك ليس بالشيء الحقيقي، نحن نحاول أن نحل المشكلة الفلسطينية من خلال استيعاب اللاجئين وتقديم الخدمات لهم، قضية اللاجئين تحتاج إلي حل عادل قبل التفكير بإنهاء عملها، وهذا من مسؤولية المجتمع الدولي'.
وإذ رفض المسؤول الأممي إعطاء إجابة حول مدي التوافق ما بين واشنطن وتل أبيب حيال المطالب بتفكيك 'الأونروا'، قال 'رسالتنا للحكومة الأميركية وللإسرائيليين وللجميع أنكم تقومون بخلط الأوراق السياسية مع الإنسانية'.
* أسباب تقليص التمويل الأميركي
شمالي أشار إلي أن المفوض العام للوكالة بيير كرينبول كان مؤخرا في زيارة لواشنطن والتقي خلالها ممثلين كبارا في الإدارة الأميركية للتباحث حول موضوع تقليص التمويل للوكالة، وقال شمالي' توقّعنا أن نحصل علي تمويل ضخم من الولايات المتحدة لعام 2018 لكن ما حدث خيّب تلك التوقعات'.
وأوضح شمالي أن الولايات المتحدة الأميركية لم تُبلغ 'أونروا' عن سبب تقليص دعمها المالي، كما أنها لم تضع أية شروط لمواصلة تقديم ذلك الدعم، مشيرا إلي أن 'كل ما يتم تداوله حول شروط إعادة التمويل هي 'مواد إعلامية' لم تُبلّغ بها 'أونروا' بشكل مباشر ورسمي، الوكالة تعرضت في وقت سابق لضغوطات فيما يتعلق بتغيير المناهج التعليمية التي يتم تدرسيها للاجئين الأطفال في مدارسها والتي تعتمد علي المناهج الدراسية الفلسطينية'.
*انفجار أزمة إنسانية في غزة
وحول تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في قطاع غزة قال شمالي 'لا نستطيع القول متي سيكون ذلك الانفجار لكن كل المؤشرات تقول إن هذا التدهور سيقود للانفجار، بات من الضروري استمرار الوكالة في تقديم مساعداتها الإغاثية الغذائية للسكان.
وذكرت القناة الثانية الصهيونية أن 'تقديرات الوضع علي صعيد القطاع خطيرة بشكل خاص، إذ بعث كبار قادة الأمن تحذيراتهم لنتنياهو مؤخرا بشأن دلائل علي تدهور دراماتيكي في الوضع الاقتصادي والإنساني داخل القطاع'.
انتهي**2054 ** 1837