المسلمون في إيران والصين يمكن أن يقوموا بدور بناء في تعزيز العلاقات بين البلدين

بكين /5 شباط / فبراير- إرنا – أكد السفير الإيراني لدي الصين علي أصغر خاجي إن بإمكان المسلمين في الصين لعب دور مؤثر وبناء في تعزيز العلاقات بين إيران والصين.

وفي كلمة له في إحتفالات ذكري إنتصار الثورة الإسلامية التي أقيمت اليوم الإثنين في العاصمة بكين وبحضور حشد من المسلمين ومن عشاق الثورة الإسلامية شدد خاجي علي ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين علي الصعيد الثقافي.
وقال: إن أعداء الثورة الإسلامية سعوا منذ البداية إلي تنفيذ المؤامرات ضد إيران وعملوا علي فرض الحظر وتنفيذ الإغتيالات والإنقلابات العسكرية والحرب والضغوط الإقتصادية والسياسية إلا أن إيران وبعد 39 عاماً من عمر الثورة تمكنت من تجاوز كل هذه المؤامرات.
واعتبر إن السنة الماضية كانت سنة عز وافتخار بالنسبة للنظام الإسلامي في إيران وقال: إن هزيمة داعش في العراق وسوريا تعتبر من أهم النجاحات التي تحققت خلال هذه السنة والكل يعلم من كان يقدم الدعم اللوجيستي والمالي والتدريبي لهذه الغدة السرطانية في جسم العالم الإسلامي.
وأشار إلي أن الرئيس الأمريكي الحالي اعترف بدعم الولايات المتحدة لتنظيم داعش الإرهابي كما اعترفت وزيرة الخارجية الأمريكية حينها في مذكراتها بدعم داعش.
وقال: إن هدف هؤلاء هو تقسيم دول الشرق الأوسط ونشر الحروب الطائفية في العالم الإسلامي وجعل منطقة غرب آسيا منطقة مضطربة بهدف تسويق الأسلحة فيها.
واعتبر خاجي إن الأعداء سعو اخلال السنوات الماضية إلي تحويل الأوضاع في إيران إلي ما يشبه الأوضاع في سوريا والعراق و ليبيا مشيراً إلي أن تصدي الشعب الإيراني وحكمة قائد الثورة الإسلامية حالت دون تحقيق الأعداء لمخططاتهم.
وقال إن إيران تؤكد دوماً علي سلمية نشاطاتها النووية وإنها وقعت الإتفاق النووي من أجل إبطال كل الحجج والذرائع التي تسوقها بعض الدول والتي تتهم إيران بالسعي إلي إنتاج اسلحة نووية.
انتهي ** ا ح** 1837