الشرطة الصهيونية ستوصي بمقاضاة الوزير حاييم كاتس

القدس المحتلة/ 5 شباط/ فبراير/ ارنا- أعلنت شرطة الاحتلال أنها عثرت علي أدلة لمقاضاة وزير العمل والرفاه الصهيوني حاييم كاتس، في قضية الفساد في شركة الصناعات الجوية.

وتنسب إليه الشرطة شبهات الاحتيال، الابتزاز بالتهديد والخداع، وخرق الثقة.
ويشتبه في أن كاتس، الذي كان يشغل منصب رئيس لجنة الموظفين في الشركة، استغل موارد الشركة من أجل تلبية احتياجاته الشخصية بعشرات آلاف الشواكل.
وأوردت صحيفة يدعوت احرونوت علي سبيل المثال، أن الوزير كان يرتب مناصب مدفوعة الأجر داخل وخارج الشركة، لبعض أعضاء اللجنة، مقابل حصوله علي مساعدات منهم. كما يشتبه بالتصرف، خلافا لتعليمات المستشار القانوني، عندما عمل علي تعيين رئيس مجلس إدارة للصناعات الجوية وتدخل في شؤون اللجنة، كما انه أرسل عمال من الشركة للعمل في منزل ابنه من خلال مقاول فاز بمناقصة عمل في الصناعات الجوية، واستخدم منصبه كرئيس للجنة من أجل تجنيد عمال إلي حزب الليكود ونقلهم إلي صناديق الاقتراع في يوم الانتخابات التمهيدية، بعد تزويدهم بقوائم بأسماء الذين يجب التصويت لهم.
وبالإضافة إلي كاتس، توصي الشرطة بمحاكمة عدد آخر من كبار الأعضاء في لجنة موظفي الصناعات الجوية، بمن فيهم الرئيس الحالي إيهود نوف، وعضو اللجنة إيلي كوهين، والجنرال (احتياط) أمل أسعد، الذي كان عضوا في مجلس إدارة الشركة، واستغل مكانته من أجل الحصول علي عطاءات من الصناعات الجوية لصالح شركاته الخاصة، مع إخفاء حقيقة أنه هو صاحبها. وتنسب إليه شبهات والرشوة والغش وخرق الثقة والابتزاز بالتهديد وغيرها.
وأوصت الشرطة أيضا بمحاكمة نجل الوزير كاتس، يئير كاتس، بشبهات الاحتيال والرشوة، وخرق الثقة والابتزاز بالتهديد. وذكرت الشرطة أن نتائج التحقيق أشارت إلي 'نمط عمل منظم ومنهجي من جانب بعض الضالعين الذين عملوا من اجل دفع مصالح شخصية'.
انتهي**387**1837