٠٦‏/٠٢‏/٢٠١٨ ٦:٤١ م
رمز الخبر: 82822629
٠ Persons
الرئيس روحاني: الاتفاق النووي لن يتغير

طهران/6شباط/فبراير- اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان الاتفاق النووي هو اتفاق دولي ايده مجلس الامن في القرار 2231 وقال: اننا لن نكون من البادئين بنقض الاتفاق النووي ولن يضاف خطا اليه او ينقص خطا منه.

وقال الرئيس روحاني في مقابلته الصحفية عصر اليوم الثلاثاء وردا علي سوال حول احتمال الانسحاب الاميركي من الاتفاق النووي ومواصلة ايران العمل به مع الدول الاوروبيه والصين وروسيا قال : في الوهلة الاولي فانني مرتاح كثيرا لان السيد ترامب الذي يمر عام علي دخوله البيت الابيض لم يتمكن بعد من تحقيق الهدف الذي كان يصرخ به في تمزيق الاتفاق النووي مؤكدا ان الاتفاق النووي بات اتفاقا متينا علي الاقل الي حد استطاع ان يقاوم امام اميركا بصورة جيدة خلال هذا العام.
وتابع : اننا لانعلم ماذا تريد ان تفعل اميركا وحينما نسال من اي احد فيرد ايضا اننا لانعلم ماذا ستعمل اميركا مضيفا انه حينما نسال من الاصدقاء الاوروبيين والقريبين من السيد ترامب فانهم يجيبون ان احدا لايستطيع ان يتكهن ما ستقوم به الادارة الاميركية في المستقبل.
وقال ان هذه القضية لاتقتصر علي الاتفاق النووي فحسب بل انهم حتي لايعلمون ما اذا كانت حكومتهم ستلتزم باتفاقاتهم التجارية ام لا؟ مضيفا ان الادارة الاميركية انسحبت من بعض هذه الاتفاقيات بما في ذلك الاتفاقية المتعلقة بالمناخ وان لدينا مباديء واننا سنواصل مشوارنا علي اساسها.
وصرح الرئيس الايراني: في الوهلة الاولي فاننا لن نكون من البادئين بنقض الاتفاق النووي وكما اكدنا مرارا ان الاتفاق النووي لن يضاف اليه شيئا او ينقض منه شيئا وان رغبة ترامب حاليا هي شانه الخاص لكنه لن يضاف خطا اليه او ينقص خطا منه.
وتابع : اننا لانعتبر القضايا الاخري بانها ترتبط بالاتفاق النووي اطلاقا ان الاتفاق النووي هو اتفاق سباعي حيث ان سبع دول اتفقت مع بعضها البعض مضيفا ان الاتفاق النووي هو اتفاق دولي ايده مجلس الامن في القرار 2231 وانه ليس التزاما للحزب الديمقراطي وان احد الاخطاء التي ارتكبه ترامب هو انه يفكر بان الاتفاق النووي هو التزام للحزب الديمقراطي.
واكد ان اي من التيارات كانت علي راس السلطه فان الاتفاق النووي هو التزام للادارة الاميركية.
وشدد علي ان هذا الالتزام مستديم ومستمر وان الحكومة الاميركية لاتزال ملتزمة واذا نقضت التزامها فانها ستلحق المساس بمصداقيتها بيد ان لدينا تقديراتنا المطلوبة تجاه الظروف التي يمكن ان تحدث في المستقبل وطالما تم توفير مصالحنا المرجوه في الاتفاق النووي فاننا سنبقي فيه وان بقاء اميركا و عدم بقاءها في الاتفاق النووي لن يترك تاثيرا رئيسيا علي قرارنا لان قرارنا الرئيسي يقوم علي هذا الاساس، وهو هل يتم ضمان مصالحنا المرجوه في الاتفاق النووي ام لا؟
انتهي**2018 ** 1837