العبادي يكشف عدد قوات التحالف الدولي في العراق ويعلن عن وجود خطة لخفضها

بغداد / 7 شباط / فبراير / ارنا - كشف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عن وجود خطة لخفض اعداد قوات التحالف الدولي في العراق، معربا عن عدم توقعه تحقيق المعجزات في مؤتمر الكويت وانه هو خطوة لبناء العراق .

وقال العبادي في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، الثلاثاء، ان 'هناك قانون عراقي وارادة عراقية في تواجد قوات للتحالف الدولي ووصلت عددها دون 10 الاف مقاتل وهذا مؤكد لدينا' .
وأكد 'وجود خطة ومشروع بالاتفاق مع دول التحالف لخفض القوات بشكل تدريجي لمنع أي فراغ لاسيما مع وجود خطر لداعش في سوريا ونريد حفظ الحدود وهذا يشكل خطورة حقيقية ونريد غطاء جويا هائلا لحمايتها' .
واضاف العبادي 'قضينا علي المنظمات الارهابية في العراق كتشكيلات عسكرية ونحتاج للجهد الدولي والعالم ايضا يريد التعاون مع العراق ونسعي للقضاء التام علي الارهاب ' .
ونفي العبادي 'وجود أي ضغط علي النازحين للعودة قسرا وربما توجد جهات او محافظات تريد ذلك لظروف معينة ولكننا نسعي لتسهيل عودتهم لمنع اي تغيير ديمغرافي ويشاركون بالانتخابات' .
وشدد ان 'سياستنا ثابتة مع دول العالم والجوار والعراق جزء من هذه المنطقة واي اضطراب امني فيها ينعكس سلباً علينا' .
وقال العبادي ان 'نسبة الانجاز للبرنامج الحكومي كانت عالية جدا وأهمها تحقيق الأمن وطوي صفحة داعش' لافتا الي ان 'الوضع الأمني للعاصمة بغداد اصبح مستقرا بشكل اكبر عن السابق' .
ولفت رئيس الوزراء الي 'وجود قلق بين الأجانب وهم يقولون ان الوضع الامني اختلف عما سبق ولكن الفساد اصبح الهاجس الاول لهم' لافتا 'أسسنا لجنة عليا خاصة للاستثمار برئاسة رئيس الوزراء وبعض الوزراء لمعالجة معوقات هذا الاستثمار ونريد حل المشكلة من الأعلي وهي محاولة لجعل العراق جاذبا للشركات الاجنبية والاستثمار' .
واعرب العبادي عن أسفه 'لصورة الفساد عن العراق في السنوات الماضية' مؤكدا ان 'مكافحة الفساد تستغرق شهورا' .
وتابع ان 'نظرة العالم والمستثمرين عن العراق حاليا افضل من السابق ونقر باننا لا نستطيع تحقيق قفزات بذلك ولكن لدينا جهود متواصلة بازالة معوقات البيروقراطية' .
وفيما يتعلق بمؤتمر المانحين المقرر عقده الاسبوع المقبل في الكويت والخاص لاعادة اعمار العراق اعلن العبادي انه سيترأس وفد العراق في المؤتمر .
وقال 'وجهت دعوات لشركات عديدة ومنها صغيرة ومتوسطة فضلا عن الكبيرة ' مبينا ان 'الدول هي من تختار شركات بلادها في الحضور ونؤكد ان هناك طلبات للحضور بما هو أكثر من المؤتمر' .
وأضاف ان 'الصين ستشارك أيضا في المؤتمر فضلا عن جمعيات انسانية كبيرة' موضحا 'في يوم 12 شباط سيعقد المؤتمر الرسمي للكويت ويوم 13 شباط يكون للشركات اما يوم 14 شباط / فبراير فهو الاجتماع العام للمؤتمر' .
وقال رئيس الوزراء العراقي 'لا نتوقع ان تتحقق المعجزات بمؤتمر الكويت وانما هو خطوة لبناء العراق وكنا نرغب عقده في تشرين الاول / نوفمبر لكن البنك الدولي ومؤسسات أخري طالبت بتأجيله للاستعداد اكثر وتقرر في شباط / فبراير الجاري لضمان نجاحه بشكل اكبر' .
وبين ان 'تأخر عقد المؤتمر غير مضر والانتخابات لاتعطل جهود الحكومة في الاستثمار وانما هي تؤسس للحكومات المقبلة' منوها الي ان 'الحكومة مصرة علي اجراء الانتخابات في موعدها ومنع عودة الدكتاتورية كما اراد البعض ذلك في محاولتهم تعطيل الانتخابات' .
انتهي ع ص**380** 2342