سياسي يوناني: الثورة الاسلامية قلبت الموازين السياسية في المنطقة

أثينا/7 شباط / فبراير- إرنا – أشاد استاذ جامعي وسياسي يوناني بالدورالهام لإيران في تأمين الثبات والاستقرار والسلام الدولي واصفاً إنتصار الثورة الاسلامية الايرانية بانها غيرت المعادلات السياسية علي صعيد المنطقة والعالم.

وقال 'استرجيوس كاتي خوريتس' اليوم الأربعاء بمناسبة الذكري ال39 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران: إنّ ايران بفضل خلفيتها الحضارية والتاريخية الغنية طالما كانت تطالب بالاستقرار والسلام والهدوء علي المستوي العالمي خاصة في منطقة الشرق الأوسط وها هي اليوم تحولت إلي لاعب هام ورمزي.
وصرّح خوريتس بأنّ الثورة الاسلامية الايرانية بدأت بقيادة الإمام الخميني(رحمة الله عليه) وبمساندة واسعة النطاق من جانب الشعب الايراني المتحضر لبلوغ الاستقلال والحرية والتحرر من قيود الدول العظمي وإنتصرت أخيراً بعزم قيادتها وتضحيات شعبها حيث إستطاعت قلب الموازين السياسية وتعديل موازنة القوة في المنطقة ضد الولايات المتحدة.
وأضاف بأنّ هذا الانتصار فرض علي الايرانيين حرباً استمرت لثماني سنوات لصدّ انتشارها لكن الايرانيين قاوموا ببطولة ودافعوا عن مبادئهم ودحروا الكيان المعتدي الصدّامي وحوّلوا بلادهم إلي دولة قوية لفتت أنظار جميع دول العالم مؤكداً علي الدور البناء الايراني بزعامة سماحة آية الله الخامنئي علي صعيد المنطقة و العالم حيث بادرت الي إنتهاج الحواروالإحترام المتبادل لحسم الصراعات الدولية ساعية إلي خلق سلام وأمن عالميين وكانت وحدها البطل الصامد في وجه الجماعات الإرهابية.
إنتهي** ع ج**2344