الرئیس روحانی یؤكد ضرورة الحفاظ علي وحدة الاراضی السوریة

طهران / 7 شباط / فبرایر /ارنا- أعلن رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حسن روحانی، استعداد طهران لتطویر التعاون مع أنقرة لحل المشكلات الاقلیمیة ورفع هواجس المنطقة، مؤكدا ضرورة الحفاظ علي وحدة الاراضی السوریة مستقبلا.

وخلال استقباله وزیر الخارجیة التركی مولود جاویش اوغلو، فی طهران الیوم الاربعاء، اعتبر الرئیس روحانی المشاورات بین كبار مسؤولی البلدین بشأن تطویر العلاقات والتعاون الثنائی والاقلیمی والدولی، بأنها تشكل فرصة متاحة فی إطار مصالح الجانبین، وقال: ان ارادة البلدین مبنیة الیوم علي تنمیة وتعزیز وترسیخ العلاقات الشاملة باعتبارهما بلدین صدیقین وشقیقین وجارین.
وأشار الرئیس روحانی الي ضرورة العمل من اجل الوصول بحجم التبادل التجاری بین البلدین الي 30 ملیار دولار، ورأي ان اتخاذ القرار باستخدام العملة الوطنیة فی التبادل التجاری والإسراع فی تنفیذ الاتفاقات الثنائیة، من شأنه ان یمنح مزیدا من التحرك للعلاقات والتعاون الاقتصادی بین طهران وانقرة لتحقیق هذا الهدف المتوخي.
ولفت الي ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة لتطویر علاقاتها مع تركیا فی مجال الطاقة، وترحب بمشاركة المستثمرین والناشطین الاقتصادیین الاتراك فی مشاریع النفط والغاز الایرانیة.
ووصف الرئیس الایرانی مؤتمر قمة الدول الاسلامیة فی اسطنبول بشأن القدس، بأنه كان مؤثرا فی ظروف المنطقة، مؤكدا ضرورة مواصلة الجهود لمواجهة مؤامرات الأعداء.
كما اعتبر الرئیس روحانی مؤتمر سوتشی الثلاثی بأنه یشكل خطوة هامة لتسویة المشكلات الاقلیمیة، وقال: ان من دواعی السرور ان العلاقات الثلاثیة بین ایران وتركیا وروسیا كانت ومازالت هامة ومؤثرة للغایة فی المعادلات الاقلیمیة، هذا فی حین ان تسویة الازمة السوریة فی الظروف الراهنة بحاجة الي استمرار التشاور والمزید من التعاون.
واكد الرئیس الایرانی علي ضرورة مواصلة محاربة الارهاب ومنع التحركات الانفصالیة فی المنطقة، وقال: من المؤسف ان البعض بصدد تغییر الحدود الجغرافیة فی المنطقة، وبعد الفشل فی شمال العراق بدأوا بتنفیذ مؤامرتهم فی شمال سوریا.
واضاف: اننا نعتقد انه یجب الحفاظ علي وحدة سوریا فی المستقبل، والقضاء علي الارهاب فی هذا البلد، لكی تشعر دول المنطقة بالامن من خلال ارساء الامن والاستقرار فی سوریا، وبناء علیه فإن التعاون بین ایران وتركیا وروسیا سیحظي بأهمیة كبري.
وقال: نحن مستعدون لتطویر تعاوننا مع تركیا فی مجال تسویة المشكلات الاقلیمیة وإزالة الهواجس فی المنطقة، كما أنه علینا ان نبذل قصاري جهودنا من الناحیة الدینیة والإنسانیة لوقف إراقة الدماء فی المنطقة، لأنه لا یمكن مطلقا احتمال تشرد الناس.
واعتبر الرئیس روحانی محاربة الارهاب وتعزیز الاستقرار والامن فی المنطقة أمرا هاما للغایة، وقال: ان حفظ استقرار الدول وعدم تغییر الحدود الجغرافیة سیؤدی الي ترسیخ الاستقرار فی المنطقة، ولابد ان نبذل جهودنا ونبادر بحیث لا تشعر أی دولة فی المنطقة بأی خطر أو تهدید من قبل جیرانها.
وصرح روحانی انه من المؤكد ان امیركا والكیان الصهیونی لا یرغبان بأن تنتهی وتسوي مشاكل المنطقة ، مؤكدا ضرورة ان تبذل طهران وانقرة الجهود والمزید من التعاون فی إطار تسویة المشكلات الاقلیمیة وخاصة فی سوریا.
انتهي ** 2342