الرياضيون الإيرانيون لم يقبلوا أبداً بشروط استلام  هواتف سامسونغ

بكين /9 شباط / فبراير- إرنا – نفي السفير الإيراني لدي كوريا الجنوبية حسن طاهريان بعض الأخبار عن قبول الرياضيين الإيرانيين استلام هواتف سامسونغ مقابل اعادتها بعد إنتهاء الألعاب.

وفي تصريح لإرنا اليوم الجمعة قال طاهريان عندما ذهب الرياضيون الإيرانيون لإستلام الهواتف المهداة لهم رفض القائمون علي لجنة الأولمبياد تسليمها لهم.
واشار إلي أن هذه القضية حظيت باهتمام واسع في الإعلام الإيراني مما أوجب استدعاء السفير الكوري لدي طهران وتقديم احتجاج شديد علي التصرف غير الأخلاقي وغير الرياضي من القائمين علي الأولمبياد وطالبت باعتذار رسمي من قبل شركة سامسونغ.
وأشار إلي أن السفير الكوري الجنوبي أعلن إن حكومة بلاده ليس لها أي دور في القضية وإن القرار في ذلك جاء من قبل اللجنة المنظمة للألعاب.
وأضاف: لقد اتصل بي المدير التنفيذي لشركة سامسونغ أمس وأعرب عن أسفه العميق مما حدث ووعد بمتابعة الموضوع وتقرر أن تقدم الهواتف إلي الرياضيين الإيرانيين دون أية شروط محددة.
وأشار إلي إنه أكد للمدير التنفيذي لشركة سامسونغ أن تقديم الهواتف وحدة لا يكفي بل يجب تقديم اعتذار رسمي وإصدار بيان لتحديد أسباب مثل هذا القرار من قبل الشركة.
واعتبر إن التصرف الكوري يخالف المعايير الأخلاقية والرياضية في العالم مشيراً إلي أن شركة سامسونغ قبلت الشروط الإيرانية وقد أصدرت أمس بياناً بهذا الخصوص وقد تم نشره في وسائل الإعلام.
علماً ان شركة سامسونغ أهدت 4 الاف جهاز هاتف خلوي الي اللجنة الأولمبية الكورية الجنوبية المنظمة للألعاب الشتوية، لتقدم الي الرياضين المشاركين في هذه البطولة . وكالة يونهاب الكورية نقلا عن اللجنة الوطنية الأولمبية الكورية، صرحت ان اللاعبين الايرانيين والكوريين الشماليين منعوا من الحصول علي اجهزة الهواتف الخلوية بذريعة العقوبات الدولية ضد ايران وكوريا الشمالية.
ومن المقرر ان تنطلق الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 اليوم الجمعة في مدينة بيونغ يانغ .
انتهي ** ا ح ** 1718