امام جمعة النجف الاشرف: الثورة الايرانية اعادت للامة الاسلامية هويتها واصالتها

بغداد /10 شباط/ فبراير/ ارنا- اكد امام جمعة النجف الاشرف، السيد صدر الدين القبانجي، ان ثورة ايران الاسلامية مثلت بداية عصر جديد وهو العودة الي الاسلام، وان انتصارها ارتكز علي ثلاثة أسس متينة، هي الإسلام والشعب والعلماء، وهي بالتالي اعادت للامة الاسلامية هويتها واصالتها .

وقال السيد القبانجي في خطبة صلاة الجمعة، انه 'بوجود قائد عظيم وشعب عظيم ورسالة عظيمة تحقق هذا النصر للاسلام'.
واشار امام جمعة النجف الاشرف، الي ان الثورة الاسلامية الايرانية، كانت الحدث الابرز والاهم في المنطقة والعالم خلال القرن العشرين، وكان لتلك الثورة العظيمة الاثر البارز والكبير في استعادة الاسلام لهيبته .
واضاف السيد القبانجي قائلا، لقد واجهت الثورة الاسلامية الايرانية منذ ايامها الاولي مؤامرات كثيرة، وتعرضت لحملات عدوانية، بيد انها بفضل حكمة قائدها وشجاعته، والتفاف الشعب حوله، نجحت في تفويت الفرصة علي الاعداء، ونري اليوم بعد اربعين عاما، مصاديق النجاح والانتصار والتفوق في شتي المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والفكرية والثقافية، وما كان ذلك ليتحقق لولا وجود الارادات القوية والنوايا الصادقة والمخلصة .
ويحتفل الشعب الايراني، والعديد من شعوب العالم الاسلامي، في هذه الايام بحلول الذكري السنوية التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية الايرانية بقيادة الامام الخميني (قدس سره الشريف) عام 1979 ميلادي، والتي اطاحت بحكم الشاه محمد رضا بلهوي، واسست للنظام السياسي الاسلامي، القائم علي العدل والمساواة والحرية والعدالة ضمن اطار القيم والمبادئ الدينية الاسلامية، والخصوصيات والثوابت الاجتماعية للشعب الايراني .
انتهي ع ص**380** 2342