روحانی یؤكد استعداد ایران لقبول الاستثمارات خاصة فی مجالات النفط والغاز والبتروكیمیاء والسیاحة

طهران / 10 شباط / فبرایر / ارنا – قال رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی ان الثورة الاسلامیة لا تحمل فی رسالتها اهدافا توسعیة وانما تدعو الي الاستقلال وعدم السماح للآخرین بالتدخل فی شؤون ایران الداخلیة، كما تدعو الي علاقات قائمة علي الانصاف والعدل مع العالم؛ مضیفا ان ایران مستعدة لقبول الاستثمارات خاصة فی مجالات النفط والغاز والبتروكیمیاء والسیاحة والمناجم.

جاء ذلك فی كلمة للرئیس روحانی عصر الیوم السبت خلال اللقاء مع السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسیة والمنظمات الاجنبیة المقیمة فی طهران.
واضاف رئیس الجمهوریة ان ایران قادرة علي ان تكون بوابة عبور الشرق الاوسط الي نماذج جدیدة (من التقدم والازدهار).
واشار روحانی الي ان الثورة الاسلامیة انتصرت فی ایران قبل 39 عاما لتنهی اذلال الشعب الناجم عن سیاسات امریكا التدخلیة وانتهاكها للمشاعر الدینیة والمذهبیة فی البلاد.
وتطرق الرئیس الایرانی الي الظروف والتحدیات الراهنة فی منطقة الشرق الاوسط؛ مبینا ان تواجد وتدخل القوي الكبري فی المنطقة والسیاسات العدوانیة والغطرسة الصهیونیة علي مدي 70 عاما فی المنطقة ادت جمیعها الي تخلف منطقة الشرق الاوسط عن مواكبة مسار التنمیة.
واشار الي الانجازات المحققة فی ایران عقب انتصار الثورة الاسلامیة؛ مصرحا ان الجمهوریة الاسلامیة تزخر بالطاقات البشریة المثقفة، ویبلغ عدد خریجی الجامعات فیها 12 ملیون شخص، فیما یباشر 4 ملایین طالب الدراسة فی جامعات البلاد.
وقال روحانی ان المراة الایرانیة ایضا تنعم بحضور فاعل فی ساحات المجتمع والعمل؛ مضیفا ان معظم النساء فی ایران هنّ من خریجات الجامعات.
واستطرد قائلا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعیش الیوم ظروفا امنیة ممیزة فیما تحظي القومیات وجمیع مكونات الشعب بالوحدة والتماسك؛ مردفا ان ایران تزخر بثروات منجمیة ولدیها طاقات استثماریة وفیرة بما یشمل مجالات النفط والغاز والبتروكیمیاء ویشكل فرصا استثماریة ممیزة لاستقطاب دول العالم.
انتهي * * ح ع