مراسم الإحتفال بمضي 39 عاما علي إنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية في نيودلهي

نيودلهي/10 شباط/فبراير/إرنا- أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدي الهند 'غلامرضا أنصاري' علي ضرورة تحقيق التنمية الشاملة للبلاد خلال أعوام ما بعد إنتصار الثورة الإسلامية قائلا، 'ان إيران قد حققت إنجازات فريدة في كافة المجالات.

وأضاف أنصاري مساء أمس الجمعة خلال مراسم الإحتفال بمضي 39 عاما علي إنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية والتي شارك فيها حشد غفير من المسؤولين الهنديين وممثلون من البلدان الأجنبية الأخري في العاصمة الهندية نيودلهي أضاف، انه قبل 39 عاما في هذه الأيام، تم فتح صفحة جديدة في تاريخ إيران الذي يبلغ من العمر آلاف السنين، ونشأ نمط جديد من الحكم الشعبي علي أساس تصويت الشعب وقراره والقيم الحقيقية للإسلام، التي حلت محل النظام الملكي.
وأضاف انه خلال هذه الفترة تمكنت ايران من تحقيق انجازات عظيمة بالاعتماد علي التكنولوجيا الداخلية وتبنيها سياسة خارجية مستقلة بالرغم من العديد من التحديات بما فيها حرب الثماني سنوات المفروضة و 38 عاما من العقوبات الدولية والمشاكل العديدة التي خلقها لها الأعداء، لكن إيران بلد آمن ومستقر ومستمر بالتنامي.
وأردف في ذات السياق، ان إيران اليوم علي الرغم من كل هذه التحديات، حققت تقدما كبيرا في جميع الجوانب لا سيما في ميادين العلم والتقنية، بما فيها التقنيات الحديثة كعلم الوراثة، وتقنية النانو، والتقانة الحيوية، وهندسة الطيران والفضاء الجوي، والصناعات الدفاعية، والعلوم الطبية، فضلا عن تقنية المعلومات.
كما أشار الي انه قبل إنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية كان أعلي معدل للتعلم بين مختلف فئات المجتمع الإيراني يبلغ 57 بالمئة مصرحا، ان معدل التعلم في إيران قد إرتفع بعد إنتصار الثورة ليصل حاليا الي 90 بالمئة وأضاف، ان إيران كان لديها 150 ألف باحث وطالب في بداية إنتصار الثورة الإسلامية بينما تشير الإحصائيات الراهنة الي إرتفاع هذا العدد الي 4 ملايين وخمسمئة ألف شخص حاليا.
وفي جانب آخر، أكد انصاري ان العلاقات الثنائية بين إيران والهند آخذة بالتنامي مشيرا الي زيارة رئيس الوزراء الهندي الي إيران 'ناريندرا مودي' عام 2016 وزيارة الرئيس الإيراني 'حسن روحاني' التي من المقرر أن يجريها خلال شهر شباط/فبراير الجاري.
إنتهي**أ م د** 1837