أفهمنا الدفاع المقدس أنّ هذه الثورة محفوظة بأمان الله حتي تسليمها إلي راعيها الحقيقي

طهران/11 شباط/فبراير - إرنا – إعتبر أمين العاصمة طهران ان موضوع الحرب المفروضة وفترة الدفاع المقدس، نموذج مبين لصلابة الشعب الايراني وصموده الذي أعجز العالم وأفهم الجميع بأنّ هذه الثورة مستمرة حتي موعد تسليمها الي راعيها الحقيقي.

وقال محمد علي نجفي اليوم الأحد خلال حفل رفع العلم الايراني المقدس في «بستان متحف الدفاع المقدس»: إنّ الشعب الايراني لم يبدِ خوفاً من الحرب المفروضة عليه بل حولها إلي مدرسة للعشق الالهي والتضحية وحصة يتعلم فيها الإنسان الوفاق والوحدة وجعل منها بؤرة لرفع منسوب الاقتدار الوطني.
وأضاف بأنّ البعض في بدايات هذه الثورة كان علي قناعة بأنّ الثورة لن يطول لها الأمد وسوف تركع أمام التهديدات وسيشهد العالم إنهيارها لكنها رغم أنف الأعداء وقفت صامدة شامخة أمام جميع المؤامرات والدسائس وراحت تسير في الطريق الذي رسمه لها مفجرها الإمام الخميني الراحل طاب ثراه.
إنتهي** ع ج**2344