المراجع ومسؤولوا البلاد يؤكدون إن الشعب سطر اليوم ملاحم التضامن والوحدة

طهران /11 شباط / فبراير- إرنا – أكد رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني إن مسيرات الـ 22 من بهمن الجماهيرية هي مظهر من مظاهر قوة الجمهورية الإسلامية والتضامن والوحدة الوطنية مشيراً إلي أن المشاركة الجماهيرية في هذه المسيرات رد قاطع علي مؤامرات الأعداء طيلة السنوات الماضية.

وفي تصريح له علي هامش مشاركته في مسيرات ذكري إنتصار الثورة الإسلامية اليوم الأحد اعتبر آية الله آملي لاريجاني إن هذه المسيرات دليل علي ثبات الشعب الإيراني وتمسكه بقيم الثورة وإصراره علي إتباع ولاية الفقيه والقيادة الحكيمة رغم كل الضغوطات والحظر الظالم.
من جانبه أكد عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله إبراهيم أميني خلال مشاركته في مسيرات ذكري إنتصار الثورة الإسلامية في مدينة قم المقدسة، إن الشعب الإيراني متمسك بالنظام والثورة الإسلامية.
واعتبر إن الشعب الإيراني وكلما شعر بأن الأعداء يسعون إلي النيل من الثورة والنظام نزل إلي الساحة وأفشل مؤامرات الأعداء.
من جانب آخر أعرب المرجع الديني آية الله حسين نوري همداني عن تقديره للمشاركة الشعبية الواسعة في مسيرات ذكري إنتصار الثورة الإسلامية وقال إن الشعب الإيراني سطر مجدداً ملحمة كبيرة ووجه صفعة كبيرة للإستكبار العالم وأذنابه.
أما المرجع الديني آية الله عبد الله جوادي آملي فقد اعتبر إن الرسالة الأولي التي قدمها الشعب الإيراني من خلال مشاركته الملحمية في مسيرات ذكري إنتصار الثورة ألإسلامية هي ضرورة تكريم الإمام الخميني الراحل والشهداء والمضحين طيلة عمر الثورة ألإسلامية.
وقال: إن المسيرات المليونية ترسل رسالة أخري إلي الأعداء بأن الشعب الإيراني هو أقوي من أي وقت مضي.
من جانبه اعتبر ممثل الولي الفقيه في محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق) آية الله أحمد علم الهدي علي هامش مشاركته في المسيرات الجماهيرية في ذكري إنتصار الثورة الإسلامية بمدينة مشهد المقدسة اليوم الأحد إن مسؤولية المحافظة علي الثورة تقع علي عاتق الجيل الحالي مشيراً إلي أن رسالة المسيرات الجماهيرية هي التمسك بنهج الإمام الخميني الراحل وولاية الفقيه المعينة من قبل الإمام الحجة عجل الله تعالي فرجه.
انتهي ** ا ح** 2344