اعلامي سوري : ايران اثبتت لنفسها موقع متميز ما بين دول العالم المتقدمة

طهران / 11 شباط / فبراير / ارنا – قال اسماعيل محمد الوادي سفير عام البرلمان الدولي لعلماء التنميه البشريه و سفير النوايا الحسنه و الاعلامي في صحيفه الثورة السورية ان 'ايران اثبتت لنفسها موقع متميز ما بين دول العالم المتقدمة.'

واضاف الوادي في لقاء خاص مع مراسل ارنا علي هامش مراسم الذكري ال 39 لانتصار الثوره الاسلامية المباركه في ايران قائلا ان 'ايران منذ بدايه الثوره الاسلاميه بقياده الامام الخميني ( رحمه الله ) اثبتت لنفسها موقع متميز ما بين دول العالم المتقدمه و دول العالم الديمقراطيه التي تحارب الارهاب بكافه انواع و اشكاله و تنبذ الطائفيه الفكريه و الطائفيه العقائديه.'
و صرح 'ان لايران مساهمات فعاله في محاربه الارهاب ان كان في العراق و في سوريا وتعاونت بكل مالديها لمحاربه الفكر المتطرف و الفصائل التي تُدعم من الخارج بغيه تدمير البني التحتيه في سوريا كما هو الحال في العراق'.
واكد ان 'ايران لها دور متميز و متقدم في هذا المجال و نحن لاحظنا منذ انطلاق الثوره الاسلاميه بقياده الامام الخميني (رحمه الله) بانها ليست ثوره قائد بل انما هي ثوره شعب.'
و قال شارحا ان 'ثوره ايران هي ثوره شعبيه بكل ما تعنيه الكلمه وهي ثوره ضد الهيمنه الامريكيه و الامبرياليه و الاسرائيليه التي كانت آنذاك مهيمنه علي جميع مساحه الشرق الاوسط و حتي كانت ممتده في ايران بوجود الشاه .'
واوضح : ' ايران من خلال هذه الثوره استطاعت ان تتقدم بكافه المجالات الفكريه و الاجتماعيه و الصناعيه و آخرها التقنيه النوويه و التكنولوجيه النوويه التي انعكست بشكل ايجابي و واضح علي الواقع الايراني الراهن.'
واشار هذا الاعلامي السوري الي المفاوضات النوويه التي جرت بين ايران و مجموعه خمسه زائد واحد قائلا ان 'ايران من خلال هذه المفاوضات اثبتت انها دوله قويه و ان جلوسها مع هذه الدول المتقدمه و القويه و المهيمنه علي العالم فهو يعني اعتراف شرعي و قانوني بان ايران دوله يُحسب لها الف حساب و ترفع القبعات لها علي مستوي العالم اجمع .'
وفي معرض رده علي سوال مراسل ارنا فيما يتعلق بكيفية مواجهه التحديات اجاب الوادي ان 'الحل الوحيد لمواجهه الهيمنه الامريكيه يتمثل بفتح الحدود لوحدة الشعوب فكريا و اقتصاديا و ثقافيا بعيدا عن المذاهب و الطوائف و المعتقدات الدينيه الاخري لان الشعوب الاسلاميه كلها هدفها واحد و سامي و تاريخها مشترك .'
واستطرد قائلا:' الشعوب العربيه و الاسلاميه تسعي لتحرير القدس ، تسعي للوحده الانسانيه لكن للاسف نواجه بعض الصعوبات بسبب وجود بعض الحكام الذين يسعون للجلوس في احضان الغرب و اميركا سعيا لمصالحهم الشخصيه و ليست لمصلحه شعوبهم . وحده الشعوب الاسلاميه و العربيه اولا و اخيرا تتم من خلال فتح الحدود بعيدا عن اي معتقد او اي مذهب او اي تفكيرآخر .'
انتهي ** 1487 **1369