الثورةالاسلامية اعادت للاسلام دوره في البناء الثقافي

طهران / 11شباط / فبراير / ارنا – قال الدكتور عبدالله كتمتو نائب رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الفلسطيني المقيم في سوريا ان 'ايران منذ انتصار الثوره خلقت في العالم العربي و العالم الاسلامي جوا جديدا اعاد للاسلام دوره في البناء الثقافي لهذه المنطقه و اعاد للعالِم دوره و اعاد للمسلم دوره.'

واضاف كتمتو في تصريح لمراسل ارنا علي هامش مراسم ذكري انتصار الثوره الاسلاميه في طهران اضاف ' ان الثوره سلطت من خلال الثقافه الاسلاميه الضوء علي ما يجب ان يُسلط الضوء عليه وكشفت للجميع عن مفاهيم المستعمر والمحتل والغازي . هذه المصطلحات كان من الممكن ان يتلاعب فيها الطرف الآخر قبل انتصار الثوره الاسلاميه المباركه في ايران.'
و صرح 'ان انتصار الثوره سلط الضوء علي ان العدو الاكبر هو الولايات المتحده الامريكيه و الكيان الصهيوني و اذا اراد اي مسلم ان يوجه بندقيته فعليه ان يوجه البندقيه باتجاه العدو الحقيقي و هو الكيان الاسرائيلي و اميركا التي تريد ان تنزع منا هويتنا الاسلاميه.'
واشار الي مواقف الامام الخميني (رض) المشرفه تجاه القضيه الفلسطينيه قائلا:' الامام الخميني (قدس سره) قال كلمته المشهوره التي حفظها الجميع و باتت من المسلمات ' اليوم ايران و غدا فلسطين ' و في اليوم الثاني ايضا انزل العلم الاسرائيلي من علي السفاره 'الاسرائيليه' و رفع علم فلسطين و باتت السفاره الفلسطينيه بدلا ان تكون سفاره الاحتلال الصهيوني.'
واكد كتمتو ان' المقاومه ضد الاستكبار و دعمها للمظلومين سوف تستمر و لن يهدأ لايران بال و لا استقرار الا اذا رأت كل المظلومين في العالم يتحررون من هذا الظالم الذي جثم علي صدورهم و اهانهم ومارس بحقهم انواع الظلم .'
و شدد قائلا انه يجب علينا ان نعلم بان 'العدو ذكي و خبيث وان العدو الحقيقي هو الولايات المتحده الامريكيه و اسرائيل و ان 20 بالمائه من الناس في العالم يأكلون ثروات 80 بالمائه من الناس في العالم .'
وفي معرض رده علي سوال مراسل ارنا حول كيفية مواجهة مؤامره الاستكبار العالمي ،قال نائب رئيس اتحاد علماء بلاد الشام 'ان هذه الصفقه هي تفريط في كل ما تحتويه القضيه الفلسطينيه و تعني انهاء حق العوده و انهاء القضيه الفلسطينيه و بناء دوله اخري للفلسطينيين ليست علي ارضهم بل علي ارض سيناء مصر لكن ذلك سيبطل بما اعده القاده الثقافيون و كل ما يعده المجاهدون في سبيل الله سبحانه و تعالي . '
انتهي ** 1487 **1369