العميد سلامي: مشاركة الشعب في مسيرات 22 بهمن أطلقت رصاصة الرحمة علي أحلام الأعداء

أهواز /11 شباط / فبراير- إرنا – أعتبر نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي أن مشاركة الشعب في مسيرات 22 بهمن أطلقت رصاصة الرحمة علي أحلام الأعداء.

وفي كلمة له أمام الحشود الجماهيرية المشاركة في مسيرات ذكري انتصار الثورة الاسلامية في مدينة اهواز (جنوب غرب) اليوم الأحد اعتبر العميد سلامي انتصار الثورة الاسلامية واحدا من اكبر انتصارات الاسلام علي احدي امبراطوريات القرن واضاف، ان جغرافيا ايران قبل الثورة الاسلامية كانت تعد جزءا من الجغرافيا السياسية الاميركية حيث كان الشاه ينشط كعميل لهم بترويجه لثقافة الغرب المنحطة.
واضاف: انه في العهد البهلوي كانت ثروات ايران الوطنية تُنهب والالاف من الاميركيين والغربيين كانوا يقومون بادارة البلاد والتخطيط له.
واعتبر يوم انتصار الثورة الاسلامية بأنه اكبر هزيمة لاميركا واضاف، انه في مثل هذا اليوم حققت ايران الاستقلال والحرية وكلما التمع الاسلام اصطفت قوي العصر والكفار امامه.
وقال العميد سلامي إن هدف العدو من المواجهة الاقتصادية مع ايران هو شل البلاد مشيراً إلي أن العدو يريد ان يظهر للعالم بان التقدم من دون الاعتماد علي القوي الكبري غير ممكن وليس بامكان اي دولة من دون الغرب ان يوفر الامن لنفسه الا ان الثورة الاسلامية تخطت الحدود.
واكد: اننا اليوم نلاحق العدو خارج حدودنا وقد حققنا التقدم في الوقت ذاته في مختلف مجالات العلم والتكنولوجيا معتبراً إن العدو يخشي قدرات ايران الصاروخية .
وقال العميد سلامي: إننا اليوم لا نقارن انفسنا مع ما قبل الثورة لان ذلك العهد كان عهد الهوان ولهذا السبب نقارن انفسنا مع القوي المتقدمة في العالم لان تقدمنا هو حصيلة فكر وجهود شبابنا.
واكد بان ايران ومعها محور المقاومة قد احبطت المؤامرات التكفيرية – الصهيونية مشيراً إلي ان المقاومة اثمرت تطهير سوريا والعراق من دنس التكفيريين.
ووصف العميد سلامي إيران بأنها تمثل اليوم سند للمسلمين المظلومين في العالم وهو ما يعد فخرا للثورة الاسلامية التي هي اليوم اقوي مما مضي.
انتهي ** ا ح** 2344