تغطيات واسعة في وسائل الاعلام العراقية لوقائع احياء ذكري الثورة الاسلامية في ايران

بغداد/12 شباط/ فبراير/ ارنا- حظيت مراسم احياء الذكري السنوية التاسعة والثلاثين للثورة الاسلامية في ايران، بأهتمام واسع من قبل وسائل الاعلام العراقية المرئية والمسموعة والالكترونية.

وقد قامت قنوات فضائية عراقية ببث وقائع مراسم احياء ذكري الثورة الاسلامية الايرانية، التي جرت صباح الاحد، في العاصمة طهران بحضور كبار المسؤولين في السلطات الثلات- التنفيذية والتشريعية والقضائية، الي جانب ذلك فأنه تم تخصيص حيز من اوقات البث التلفزيوني، لبث تقارير مصورة عن طبيعة اجواء الذكري في مختلف مدن الجمهورية الاسلامية، ودول اخري من العالم.
ومن بين القنوات الفضائية التي بثت مباشرة مراسم احياء ذكري الثورة من طهران، هي 'الاتجاه' و 'العهد' و'الايام' و'النجباء' و' المسار' و'البينة' و'الاشراق'، و'افاق'.
الي جانب ذلك فان مختلف القنوات الفضائية العراقية، بثت خلال الايام القلائل الماضية برامج وثائقية تناولت مختلف مراحل الثورة ومقدماتها ، وطبيعة الظروف والتحديات التي واجهتها خلال عقودها الاربعة، والمكاسب التي حققتها للشعب الايراني وشعوب العالم الاسلامي.
وبنفس السياق بادرت المحطات الاذاعية العراقية بشتي توجهاتها، والتي تبث علي الموجات القصيرة والمتوسطة، الي تناول الثورة الاسلامية الايرانية في برامج عديدة، وفي معظم نشراتها الاخبارية، حيث سلطت الضوء علي دور مفجر الثورة، الراحل الامام الخميني في انتصارها والمحافظة علي ديمومتها، وكذلك علي التلاحم الجماهيري الكبير للشعب الايراني مع قيادته، وعلي التأثير الكبير الذي تركته الثورة علي مختلف دول وشعوب العالم الاسلامي، والعالم قاطبة.
اما وكالات الانباء والمواقع الخبرية الالكترونية، فقد افردت هي الاخري حيزا كبيرا، للحديث عن الثورة الاسلامية الايرانية، من مختلف جوانبها وابعادها، ومن بين العناوين التي تصدرت مواقع وكالات الانباء العراقية، 'إيران.. مسيرات مليونية إحتفالاً بالذكري 39 لإنتصار الثورة الاسلامية'، .. 'روحاني: المشاركة الملحمية للشعب الأيراني هي رد علي مؤامرات اميركا الجديدة'.. 'ظريف: الشعب الايراني متمسك بقوة بالثورة'.. 'روحاني في ذكري انتصار الثورة: الاعداء فشلوا في تقسيم العراق'.
وكانت شخصيات دينية وسياسية عراقية مختلفة قد هنأت بذكري انتصار الثورة الاسلامية الايرانية، واشادت بانجازاتها الكبيرة، وحضورها الفاعل في المنطقة والعالم الاسلامي والمجتمع الدولي علي وجه العموم .
انتهي ع. ص**380** 2342