الرئيس روحاني: السينما جزء مهم من الحلول لقضايا ومشاكل البلاد والشباب

طهران / 12 شباط / فبراير /ارنا- اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني، السينما واحدة من اكثر الوسائل الثقافية والفنية فاعلية، واكد بان السينما قادرة علي بث الطمأنينة في المجتمع، وصون الاستقرار الاجتماعي وتعزيز الاستقلال والاقتدار الوطني، وراي بان السينما تشكل جزءا مهما من حلول القضايا والمشكلات المعاصرة والمستقبلية لإيران وللشباب، وليست جزءا من المشكلة.

وفي رسالته التي تليت خلال المراسم الختامية لمهرجان 'فجر' السينمائي السادس والثلاثين، قال الرئيس روحاني: اننا في الجمهورية الاسلامية الايرانية، نعتبر الثقافة أهم غايات وأهداف الخطط التنموية.
وتابع: ان السينما توفر الامكانية للنقد والحوار بشأن القضايا والمواضيع الهامة لمختلف الفئات في المجتمع، وهو ما يشكل البداية لكل امر من تحسين ظروف الحياة بما فيها الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية لدينا.
واضاف: ان الجمهور السينمائي يبحثون في أعماق القصص السينمائية عن حياتهم وهويتهم ورؤاهم وآلامهم وافراحهم وآمالهم، ولعل هذا الوجه يعد من الأسباب الهامة لشعبية السينما. فالسينما يمكنها ان توفر هكذا ارضية للبحث الجماعي بهدف تقديم الحلول الي جماهيرنا، وكلما اقتربت السينما لدينا الي أداء هكذا دور ومسؤولية فإنها تكون قد تمكنت من الاعتماد علي ابداعها وفتح الافاق نحو العالم، بدلا من محاولة التقليد.
واشار روحاني ايضا الي اهمية السينما في توفير فرص العمل، والمساهمة في تطوير صناعة السياحة من خلال تصوير المعالم الطبيعية والتاريخية وتجسيد آلاف التقاليد والاحداث الدينية والوطنية.
وتابع، ان سينمانا يمكنها ان تكون عنصرا للتقدم والتنمية وازالة العقبات من طريق المجتمع، من خلال البيان العلمي والفني لمشاكل المجتمع ونقد سياسات ومنهج واداء الحكومة والمؤسسات المؤثرة في المجتمع.
وقال: ان هذه السينما قادرة علي بث الطمأنينة في المجتمع، وصون الاستقرار الاجتماعي وردم الثغرات، وان تعزز القانون والأخلاق اللذين يشكلان العناصر التي تنظم العلاقات الاجتماعية، وأن تعزز الشعور بالأمن والاستقلالية والاقتدار الوطني، الا انها بحد ذاتها بحاجة الي الامن والطمأنينة الذاتية.
واكد الرئيس روحاني قائلا، انني أري السينما جزءا من حلول القضايا والمشكلات المعاصرة والمستقبلية لإيران ولشبابنا الاعزاء، وليست جزءا من المشكلة.
انتهي ** 2342