السفير رضا عامري: رغم التهديد والضغوط إيران تخطو بخطوات ثابتة نحو آفاق التطور

الجزائر / 11 شباط / فبراير / إرنا-أقامت سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالجزائر، ليلة أمس الأحد، حفلا بمناسبة مرور 39 سنة عن انتصار الثورة الإسلامية، حضره مسؤولون جزائريون وشخصيات من مختلف المؤسسات الجزائرية إضافة إلي عدد من سفراء الدول المعتمدين بالجزائر.

وقال سفير إيران بالجزائر رضا عامري، في كلمة افتتاح هذا الحفل، أن إيران 'تحيي هذه الذكري العزيزة، والثورة الإسلامية في إيران تخطو بخطوات ثابتة نحو آفاق التطور والثبات والاستقرار، بعد مضي أربعة عقود من التهديدات والمؤامرات والضغوط التي مورست وتمارس عليها'.
وأكد السفير رضا عامري أن إيران، 'ورغم محاولة الأعداء تشويه سمعتها وإعطاء صورة مفبركة وغير واقعية عما يجري فيها من التطور والازدهار ومواقف مشرفة تجاه القضايا الإقليمية والدولية، تحرص علي بناء علاقات ودية مع كافة الدول علي أساس الاحترام المتبادل واحترام سيادتها الوطنية وعدم التدخل في شؤون الآخرين'.
وأشار رضا عامري إلي التحديات التي يرفعها الإيرانيون 'لمواجهة التحولات التي يشهدها العالم، وخاصة في منطقتنا الإسلامية، متمسكين بتحصين المجتمع الإيراني بمبادئ الأخوة والحرية ونبذ الفرقة والتشدد'.
في هذا السياق، اعتبر عامري إنجاز الاتفاقية النووية أكبر مثال علي التعامل السليم للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي الساحة الدولية'، مضيفا أن هذه الاتفاقية ' يمكن اعتبارها نموذجا يقتدي به في حل الأزمات والمشاكل الدولية والإقليمية المختلفة وركيزة أساسية لتحقيق السلام والأمن العالميين وإثباتا لمصداقية الدول ومدي احترامها للمعاهدات الثنائية والدولية.
كما تطرق رضا عامري إلي الظروف الإقليمية والدولية التي 'تدمي قلوبُ أحرار العالم نتيجة الإرهاب والتطرف'، مؤكدا أن 'علي الدول الحرة التواقة للسلم والسلام مهمة ثقيلة ومسؤولية كبيرة تتمثل في التعاون الجاد علي مكافحة الإرهاب وتظافر الجهود لمواجهة الفكر التكفيري وتجفيف مصادر تمويله وإخماد الأصوات المنادية للتفرقة والطائفية'.
في هذا السياق دعا السفير الإيراني الدول الإسلامية إلي 'تركيز الجهود علي مقاومة الكيان الصهيوني، باعتباره العدو الأول للأمة الإسلامية، وإلي جعل القضية الفلسطينية في صدارة أولوياتها، وتحرير كافة الأراضي المحتلة وتمكين الشعب الفلسطيني في إحقاق حقوقه وإقامة دولته المستقلة عاصمتها القدسُ الشريف'.
وأشاد السفير رضا عامري 'بالعلاقات الثنائية مع الجزائر الشقيقة'، مؤكدا 'تمسك إيران بعمق هذه العلاقات الأخوية التي تزداد تطورا وتقدما في جميع المجالات'، معتبرا أن 'العلاقاتَ الموجودة بين إيران والجزائر نموذج ناجح للروابط الأخوية بين الأشقاء'.
هذا وقد حضر حفل الاحتفال بذكري انتصار الثورة الإسلامية عدد من المسؤولين الجزائريين من مختلف مؤسسات الدولة، علي رأسهم وزير التعليم العالي والبحث العلمي 'الطاهر حجار' ووزير الموارد المائية 'حسين نسيب'، وعدد من نواب البرلمان بغرفتيه ومسؤولي مؤسسات اقتصادية وأساتذة جامعيين وإعلاميين.
وقد قال السفير والوزير السابق الدكتور 'محي الدين عميمور' لمراسل إرنا: 'إن هذا الحضور الكبير لحفل انتصار الثورة رسالة واضحة'، في إشارة إلي مكانة إيران لدي الجزائر.
انتهي**472**2041**2344