طهران وموسكو تنميان علاقاتهما الثنائية في ضوء التهديدات والفرص المشتركة

موسكو / 13 شباط /فبراير / ارنا – قال سفير الجمهورية الاسلامية في روسيا مهدي سنائي ان طهران وموسكو تقومان بتطوير علاقاتهما المتنامية في ضوء التهديدات والفرص المشتركة لدي البلدين وعلي الصعيدين الاقليمي والدولي.

جاءت تصريحات السفير الايراني في موسكو خلال اجتماع بعنوان 'العلاقات الايرانية – الروسية بعد 39 عاما من انتصار الثورة الاسلامية' عقد اليوم الثلاثاء في مقر الدوما الروسي بموسكو.
وفي معرض الاشارة الي التهديدات والفرص المشتركة في المنطقة التي تواجه البلدين ايران وروسيا، تطرق سنائي الي ظاهرة المخدرات التي تعصف بالمنطقة علي مرّ 15 عاما مضت وذلك اثر تواجد القوات التابعة للحلف الاطلسي في افغانستان؛ مبينا ان هذه الظاهرة بدل التراجع اخذت منحي تصاعديا بمقدار40 ضفعا؛ مضيفا ان هذه القضية تشكل واحدة من التهديدات المشتركة بالنسبة لطهران وموسكو.
وفي سياق متصل اشار السفير الايراني الي موضوع الارهاب، مصرحا ان مكافحة هذه الطاهرة تشكل هاجسا مشتركا لدي ايران وروسيا؛ ومؤكدا ان البلدين اتخذا اجراءات حقيقية تكلّلت بالنجاحات في هذا الاطار.
وتطرق السفير الايراني لدي روسيا الي السياسات الاوحادية الامريكية لكونها تشكل مصدرا لقسم كبير من الفوضي في المنطقة والعالم؛ مؤكدا ان الحظر الغربي ضد ايران وروسيا والنظرية النووية الامريكية الجديدة تشكل جميعا نماذج اخري من التحديات التي تواجه البلدين.
وحول المصالح المشتركة اشار الي قضايا الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط واوراسيا وضرورة تثيبت اسعار الطاقة وترانزيت السلع عبر ممر الـ 'الشمال – جنوب' وبالتالي التاثير علي عملية النقل في المنطقة والعالم وايضا موضوع بحر قزوين؛ فضلا عن التعاون الثنائي ومتعدد الاطراف في الصعيد الدولي ومواقفهما المشتركة في لجنة حقوق الانسان ونزع السلاح وتسوية الازمة السورية وغيرها من القضايا الاقليمية الاخري التي تجمع بين طهران وموسكو.
انتهي ** ح ع